Wednesday, September 07, 2005

الدعاية لمبارك بالإنجيل؟


الأنبا كيرلس والدعاية لمبارك بآيات الكتاب المقدس

لم أصدق عيناى وأنا أقرأ الاعلان المدفوع الأجر الذى قامت بنشره جريدة وطنى يوم الأحد الموافق 4 سبتمبر 2005 ، ونصه كالتالى

:مطرانية الأقباط الأرثوذكس بنجع حمادي وتوابعها الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادي وعضو الحزب الوطني وجميع الآباء الكهنة و35 ألفا من الشعب المسيحي يقفون صفا واحدا خلف الرئيس محمد حسني مبارك وينتخبونه رئيسا لمصرنا الغالية تحقيقا لنص الإنجيل: مبارك شعبي مصر ويتمنون لسيادته كل توفيق وانتصار ونجاح لما فيه خير وطننا بصلوات صاحب الغبطة والقداسة البابا شنودة الثالث بابا العرب وبطريرك الكرازة المرقسية
"
إنتهى نص الإعلان


إن نيافة الأنبا كيرلس قام بإستخدام آية من الكتاب المقدس فى غير موضعها وبشكل لا يليق بل ولوى عنق الآية بطريقة خاطئة لتنطبق على شخص الرئيس مبارك ، وهذا الإعلان الذى اثار سخط الأقباط جميعا يستوجب وقفة من المجمع المقدس الذى هرول للدعاية للرئيس مبارك وكأنه منحنا أى حق من حقوقنا خلال الاربعة والعشرين سنة الماضية

علام إعتمد نيافة الأنبا كيرلس فى إدعاءه ان انتخاب الرئيس مبارك هو تحقيق لنص الإنجيل؟
وأى تفسير اعتمده نيافته؟ هل هو تفسير الآباء الأولين أم تفسير الآباء المهرولين نحو الدعاية الرخيصة للرئيس مبارك؟
وهل سيقف المجمع المقدس صامتاً أمام هذا الامتهان لنصوص الكتاب المقدس؟ أم ان المجمع سيتخذ موقفا حازما من هذا الأمر حتى لا تصير آيات الكتاب المقدس العوبة سياسية فى أيدى المزايدين؟
هل سيثق الشعب القبطى فى قيادة دينية تمتهن آيات الكتاب المقدس بهذا الشكل؟ وما هو الذى فعله الرئيس مبارك للكنيسة لتهرول الى مساعدته بهذه الطريقة الساذجة سياسيا؟
هل وعدكم مبارك انه سيلغى الخط الهمايونى مثلا؟ أو وعدكم بالغاء شروط العزبى باشا التى تجعل بناء الكنائس درب من الخيال؟ هل وعدكم بتغيير المادة الثانية من الدستور؟ هل وعدكم بان يُعامل القبطى فى وطنه كمواطن له حقوق وكإنسان له كرامة؟
هل وعدكم ان ينهى كراهيته للأقباط ويتوقف عن سياسة تهميشهم بكل ما أوتى من قوة من كل المراكز القيادية ومن كل مراكز صنع القرار فى مصر؟
أم أنكم اختزلتم حقوق الأقباط فى ترميم كنيسة ؟ أو فى قرار ساقط من موائدهم ببناء كنيسة هنا أو هناك وجميعنا يعلم ان القرار سيتم ايقاف تنفيذه بواسطة السلطات المحلية بحجة الدواعى الأمنية؟
إليكم آبائى عينة فقط مما يجرى للأقباط من مهانة فى مصر
مشروع بناء كنيسة بحى الأربعين دائرة قسم أول أسيوط فى مصر فى 23/9/1997م صدرت موافقة السيد وزير الداخلية على إنشاء كنيسة ومبانيها الملحقة بجوار مستشفى ألإيمان , وذلك طبقاً لتوجيهات السيد رئيس الجمهورية محمد حسنى مبارك وجاء هذا النص فى كتاب صادر عن حى غرب أسيوط إلى نيافة النبا ميخائيل مطران أسيوط فى 29/9/1997م وطلب فيه الحى مستندات الترخيص تمهيدأ لأصدار ترخيص البناء وبعد أن قدمت المستندات كما طلبوا ثم تم تجميد ألأمر وذهبت محاولة الكنيسة فى تحريك موضوع البناء أدراج الرياح

مشروع الكنيسة الجديدة بشارع الصواف بحى الحمراء دائرة قسم ثان أسيوط - صدرت موافقة السيد وزير الداخلية بناء على توجيهات السيد رئيس الجمهورية وورد إلى الكنيسة خطاب الوحدة المحلية رقم 1092 بتاريخ 25/9/1997 يطلب تقديم المستندات لأستخراج الترخبص وطبقاً لشروط العزبى باشا العشرة اللعينة خاضت الكنيسة رحلة طويلة من المعاناه من إجراءات معاينة للموقع وتحديد أبعادة وشروط البناء عليه والموافقة على مستندات الملكية وتقارير أبحاث التربة والتصميمات الهندسية وطلب تعديلات المطلوبة عليها وبعد سته سنين تم تقديم المستندات إلى مجلس الحى فى 29/3/2003م بعد تخطى جميع العقبات التى وضعت لعرقلة قيام هذه الكنيسة وتضمن الملف موافقة الجهات المختلفة التى لها حق الإعتراض والذى يرجع تاريخة إلى 1997م . وكانت المفاجأة أنه ورد إلى الكنيسة فى 27/4/2003 م من حى شرق رقم 745 بأنه بعرض الموضوع على السيد المحافظ أحال عرض الموضوع من جديد على مديرية الأمن لأخذ الموافقة ليبدأ الموضوع من جديد فى رحلة من العقبات التى لا نهاية لها

مشروع ترميم وتدعيم كنيسة مار جرجس العونة فى ساحل سليم بأسيوط وافق السيد المحافظ على ترميم هذه الكنيسة فى 10م8/2001م وصدر الترخيص برقم 1 لسنة 2001 بتاريخ 3/11/2001م ولكن ألأجهزة المحلية أكتشفت انه بعد صدور قرار الترخيص أنه لا بد من الحصول على موافقة المجلس الأعلى للآثار للتأكد من أن الكنيسة غير مسجلة فى عداد ألاثار وصدرت الموافقة المطلوبة فى 8/10/2003م . قامت الأجهزة الأمنية بإستدعاء كاهن الكنيسة بتاريخ 1/3/2004م حيث تحرر محضر شرطه رقم 13 أحوال بعدم إقامة أى مبان أو ترميم لكنيسة ستسقط على الشعب , وقامت لجنة فنية على أثر ذلك من مجلس المدينة بمعاينة الكنيسة حيث أثثبت فى تقريرها بتاريخ 13/3/2004م والمرسل إلى السيد مأمور مركز شرطة ساحل سليم : " أنه لم يتم عمل أى إنشاءات جديدة , فى الكنيسة وأن حوائطها متهالكة ويخشى على سقوط الدور الأول على رؤوس المترددين من رواد الكنيسة وأن مجلس المدينة غير مسؤول إذا حدث الإنهيار

كنيسة السيدة العذراء بشرق المحطة بملوى ، والمغلقة منذ عام 1986 شاهد حى على حرمان الأقباط من حرية ممارسة العبادة التى كفلها لهم الدستور وانتزعهتها منهم الحكومة المصرية ، سؤال اتوجه به الى قداسة البابا والى المجمع المقدس والى الانبا كيرلس صاحب بدعة تأييد مبارك بآيات الكتاب المقدس : من هو يا ترى المسئول عن غلق هذه الكنيسة وحرمان اقباط المنطقة من الصلاة فيها؟

وبالأمس فقط وصلنا التالى من مركز حقوقى فى مصر
كنيسة عمرها مائة عام وتحتاج الى قرار جمهوري
مازال بعض المنافقين يساندهم بعض الجهلاء يصرون على القول بأن الخط الهمايوني غير معمول به بينما الشكوى الواردة لمركز الكلمة تؤكد أن الخط الهمايوني لا يزال جاثما على صدور المصريين فقد تقدم شعب كنيسة الإخوة الإنجيليين الكائن مقرها بشارع عبد الخالق ثروت بأسيوط إلى المسئولين بالحكومة المصرية بطلب هدم وإعادة بناء الكنيسة وذلك نظرا لقدمها الشديد وخشية سقوطها على المصلين واستمرت تلك الإجراءات أكثر من خمس سنوات إلى أن صدر قرار المحافظ رقم 252 لسنة 2001 بالتصريح بإعادة بناء كنيسة الأخوة وعندما شرع مسئولي الكنيسة فى البناء بعد هدمها طبعا وكان ذلك فى فبراير 2002 فوجئوا بصدور قرار من محافظ أسيوط بإلغاء التراخيص بحجة أن الكنيسة لم تحصل على قرار جمهوري نفاذا للخط الهمايوني علما بان الكنيسة منشأة منذ أكثر من مائة عام وسبق أن صدر لها قرار جمهوري رقم316 لسنة 1970 وقرار أخر بإعادة بنائها رقم 240 سنة 1989 ولم يعبأ شعب الكنيسة بقرار المحافظ ظننا منهم انه مجرد روتين من بعض صغار الموظفين ولا يعبر عن اتجاه الدولة فقاموا بإرسال عدة برقيات لكل من الرئيس محمد حسنى مبارك والدكتور زكريا عزمي رئيس الديوان والسيد أسامه البار مستشار الرئيس للمعلومات والسيد جمال مبارك رئيس لجنة السياسات بالحزب الوطني
إلا أن أحدا لم يحرك ساكنا ويتساءل شعب كنيسة الأخوة إلى من نلجأ بعد أن تخلى عنا الجميع؟؟؟؟؟

يا آبائى : لا تقفوا فى الجانب المقابل لشعبكم الذى يحبكم ويساندكم ، لا تجعلوا ابنائكم وبناتكم يفقدون الثقة فيكم ولا تكونوا عامل تفرقة وتشتيت للرعية

1 Comments:

At 3:30 AM , Anonymous Anonymous said...

Enjoyed a lot! »

 

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

<< Home