Monday, December 12, 2005

الهيئات والمنظمات القبطية فى المهجر تصدر بيانا ضد زيارة مايكل منير السرية الى مصر

تحت عنوان "غضب أقباط المهجر من اتصالات مايكل منير نشر موقع ايلاف بيانا شديد اللهجة ينتقد الى حد الادانة الزيارة التى قام بها السيد مايكل منير سرا الى مصر دون التشاور مع الهيئات والمنظمات القبطية وقد وصف منظم المؤتمر الرئيسى رجل الأعمال عدلى ابادير الزيارة بانها إستدعاء وليست زيارة بكل ما تحمل كلمة استدعاء من معانى ورغم نفى مايكل منير فى لقائه المطول مع موقع ايلاف بانه لا يمثل احد وانها زيارة شخصية ،الا أن ناشط قبطى آخر فى اميركا - بحسب ايلاف -وصف المسألة كلها بأنها محاولة التفاف من الحكومة المصرية على أقباط المهجر واللعب على وتر انقسامهم بعد عزمهم نقل القضية بشكل جدى إلى المحافل الدولية
ومن أبرز مما جاء فى البيان الفقرة التى تقول "الأقباط شعب عريق وليسوا جماعة متطرفة او سرية أو ارهابية حتى يجروا حوارا سريا مع رئيس المخابرات أو خلافه، فالقضية القبطية قضية سياسية واضحة وجلية
وشدد الموقعون على البيان على خطورة الالتفاف على العمل القبطي واختراقه لتحطيمه من الداخل والذى دأبت الحكومات المتعاقبة واجهزتها القيام به منذ عام 1952 وحتى الآن. وأضاف البيان : ننبه الشعب القبطى لعزل كل من يحاول تفتيت مسيرة الأقباط فى الكفاح السلمى العادل من آجل حقوقهم المهدرة والمسلوبة
وقام موقع الأقباط متحدون بنشر بيان المنظمات القبطية على استحياء وفى صفحة خلفية على غير عادتهم فى الترويج للبيانات الصادرة عن الموقع مع إضافة تعليق من المهندس عدلي أبادير يوسف أنهاه قائلا : "وللأقباط رب يحميهم وسيحميهم وسيرى الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون ، لك الله يا مصر مع أولادك الأوغاد اللي باعوكى بالدولارات الوهابية" ! وتجدر الاشارة ايضا الى ان البيان المنشور على موقع الاقباط متحدون لا يحوى الملاحظة الختامية التالية والمنشورة على موقع ايلاف والتى تقول
"ملاحظة ختامية: لم يستشر السيد مايكل منير أعضاء مجلس إدارة منظمته (منظمة أقباط الولايات المتحدة) وهم د.كمال ابراهيم، م.كميل حليم، م.عاطف يعقوب حيث أن ادارة المنظمة لا تعلم بهذه الزيارة
وكان موقع الهيئة القبطية الأمريكية اول من انتقد الزيارة حيث صدر بيان مقتضب عنها يقول
بيان من الهيئة القبطية الأمريكية
علمت الهيئة أن السيد مايكل منير قد تم استدعائه للقاهرة لإجراء بعض المشاورات معه، ولما كان هذا التصرف فردياً وأتُخذ بصفة شخصية، ولم يتم التشاور بشأنه مع بقية الهيئات القبطية، لذا فإننا نبدى بعض التحفظات تجاه هذا التصرف ونعلن أن هذه اللقاءات بين السيد مايكل وشخصيات النظام فى مصر تتم بصفته ولاتمثل سوى شخصه

1 Comments:

At 9:15 PM , Anonymous Anonymous said...

Best regards from NY!
»

 

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

<< Home