Sunday, October 02, 2005

مجهول يعتدى بالمطاوى على الطالبات المسيحيات بالمنيا

تعيش المنيا هذه الايام وسط اجواء من القلق والذعر فقد قام مجهول بطعن الفتيات المسيحيات فى ظهورهن من الخلف ثم لاذ بالفرار وهذه الحوادث تنبىء بحدوث فتنة طائفية خاصة بعد فشل مباحث امن الدولة فى القبض على الجناة

وبداية هذه الحوادث المريبة ترويها اوراق المحضر رقم14242 لسنة 2005 عندما كانت مارينا الفى عزيز 17 سنة طالبة بكلية الطب خارجة من الكلية بعد انتهاء المحاضرة الاولى فى الساعة الحادية عشر صباحا فوجئت بمجهول يعتدى عليها بمطواة من الخلف وتسبب فى جرح طوله 40 سم فالتف حولها زملائها وهى فى بركة من الدماء وبنفس اليوم وبعد الحادث الاول بربع ساعه فوجئوا بالطالبة مريان نادر 17 سنة تم طعنها أيضا من الخلف وتسبب فى جرح 17 سم وحررت محضر رقم1242 ادارى المنيا وتتوالى الاحداث فتحدث حالة اخرى من نفس النوع ضحيتها مارى مجدى 18 سنة كانت فى طريقها الى كليتها بجامعة المنيا فوجئت بمجهول يطعنها من الخلف اصابها بجرح طوله 14 سم وكلهم اجمعوا ان الشاب الذى نفذ الاعتداء عليهما شاب اسمر اللون قصير القامه نحيف الجسد وقد تتبع كل واحدة منهما حتى انتهز فرصة وجودهما فى حيز خال من الطلاب وقام بطعنهم من الخلف

وقد اكد المستشار الفى عزيز والد الضحية الاولى انها اصيبت على باب مدرج الكلية رغم وجود مكتب مباحث امن الدولة وثلاث عمداء من الشرطة واضاف انه التقى بوزير الداخلية ووزير التعليم العالى الا ان لا احد يحرك ساكنا وان الحالة الامنية بالجامعة سيئة جدا والاهالى فى ذعر شديد
صوت الامة 3/10/2005

Thursday, September 29, 2005

أخوة يهوذا يهاجمون مؤتمر واشنطن الوطنى


مجلة المصور فى 30/9/2005 الكنيسة المصرية ترفض مؤتمر اقباط المهجر

( فى تحقيق صحفى اجرته الاستاذه /منى الملاخ لمجلة المصور الصادرة 30/9/2005 هاجم بعض الانفار من( المحسوبين على الاقباط والذين يطلق عليهم اخوة يهوذا الاسخريوطى مؤتمر الاقباط الدولى المزمع عقده بواشنطن فى اكتوبر القادم ( فيقول جمال اسعد عبد الملاك ( وشهرته جمال الاخوانجى ) ان عقد مثل هذه المؤتمرات من خلال مثل هذه الشخصيات هو هدف مخطط له كما انه ينبىء بتصعيد المواجه مع السلطات المصرية من خلال تنفيذ المخطط الامريكى باقتراح أنشاء دولة للآقباط تحت اشراف الكنيسة واضاف جمال اسعد اننى اعتقد ان هذا المخطط مقصود من اجل تفتيت الدولة المصرية الى كيانات طائفية متصارعه بينما تعلن امريكا انها تفعل ذلك لحماية حقوق الاقليات

من جانبه قال سامح فوزى انهم وضعوا اسمى ضمن المشاركين فى المؤتمر القبطى السابق والذى عقد فى زيورخ فى سبتمبر الماضى رغم اننى لم اسافر اصلا حيث تلقيت الدعوة واعتذرت لهم عن عدم المشاركه لضيق الوقت لكن فوجئت بأنهم اعلنوا بأننى اعددت ورقة عن مشاكل الاقباط فى مصر وعرضتها على المؤتمر وهو مالم يحدث ويضيف هانى لبيب ( وشهرته هانى الذمى ) ان هذه المؤتمرات اصبحت تمثل ظاهرة مرتبطة بنشاط بعض اعضاء الكونجرس واثارة الضغوط على مصر وهذا الاتجاه يتكرر كل فترة خاصة من خلال الاتصال باعضاء الكونجرس اليهود وممارسة الضغوط السياسية على النظام المصرى وهناك من يفتح النار بمعلومات خاطئة يقدمها بعض اقباط المهجر مثل مايكل منير وموريس صادق

اما نجيب جبرئيل الذى سيشارك فى المؤتمر فيقول لايعنى مشاركتنا نحن كمنظمة الاتحاد المصرى لحقوق الانسان ان هناك شكوى من الاقباط فى مصر وكما ان هناك بعض التجاوزات هناك ايضا ايجابيات يجب ان نوضحها تتمثل بأن الدولة جعلت يوم7 يناير عيدا رسميا واصبح اجازة لكل المصريين ولا يفوتنى القول لو تواجد عنصر اجنبى سوف انسحب من المؤتمر او لو كانت هناك على اجندة المؤتمر عناصر اجنبية سوف لا اذهب اصلا

اما القمص صليب متى ساويرس فيرفض عرض اى مشاكل خارج مصرولم يؤيد المؤتمر سوى ممدوح رمزى و يوسف سيدهم الذى قال ان الذى اضطرنا لعقد هذه المؤتمرات فى الخارج هو عدم امكانية عقدها فى الداخل ولقد عرضنا على المجلس القومى لحقوق الانسان لكنه تجاهل ولم يستجب ونحن لدينا مشاكل ولابد ان تواجه مشاكلنا بينما قال المحامى ممدوح رمزى انه سوف يرسل مذكره يؤيد مدنية الدولة واعلاء حق المواطنه واقتسام عادل للسلطة كما حدث فى التجربة اللبنانية وتجربة جنوب السودان والعراق
====
ملحوظة هامة الاراء السابقة والواردة بالتحقيق نقلناها كما هى بدون اى تعليق من جانبنا فيما عدا مابين الاقواس فهو من اجل التوضيح فقط

Wednesday, September 28, 2005

دقيقة حداد فى ذكري الغزو العربي لمصر



يوم الخميس التاسع والعشرين من سبتمبر 2005 يوافق الذكرى 1366 الألف والثلاثمائة والسادس والستون للغزو العربي لمصر عام 639
ميلادية. هذا الغزو كان مقدمة لقرون من اضطهاد سكان مصر الأصليين. فقد قام العرب بمحو اللغة المصرية وتزوير الذاكرة الجماعية للشعب المصري، في محاولة منهم لإقناع أحفاد قدماء المصريين بأنهم عرب. كما قاموا بفواجع ضدنا نحن المصريون من اغتصاب لأمهاتنا وأخواتنا، وذبح لأبائنا وأخوتنا، وحرق لحقولنا ومدننا. وإضافة لذلك، وكأنما لم يكتفوا بتلك الجرائم، فقد قام العرب بحرق مكتبة الإسكندرية التاريخية وتدمير كتبها لمدة ستة أشهر متواصلة

واليوم يعاني من تبقى من سكان مصر الأصليين الأقباط المسيحيون الذين يتخطى تعدادهم الاثنا عشر مليونا من العنف والتفرقة على أيدي العرب المسلمين

نحن ندعوكم يوم الخميس القادم للوقوف حداداً وللصلاة لمدة ثلاث دقائق في الساعة الثانية عشر ظهراً حسب التوقيت المحلي لكل دولة، لنتذكر الغزو العربي الأليم لأرض كيمي المسالمة، أرض النيل

Tuesday, September 27, 2005

The Arab Invasion of Egypt, 639 A.D

Thursday, September 29th 2005, is the 1366th anniversary of the Arab invasion of Egypt in 639 A.D. This invasion marked the beginning of centuries of persecution against Egyp's native population. The Arabs erased the Egyptian language and mutated the Egyptian collective memory, thus persuading the descendants of the Ancient Egyptians that they are Arabs. They also committed atrocities against us, the Egyptians, be it raping our mothers and sisters, slaughtering our fathers and brothers, or burning our fields and cities. In addition, as if not satisfied by those crimes, the Arabs went on burning the legendary Library of Alexandria, taking six months to destroy its books.

Today, what is left of Egypt's native population, namely the Christian Copts who number over 12 millions, are suffering violence and discrimination on the hands of the Muslim Arabs.

This Thursday, please join us in mourning and observing 3 minutes of silence and prayer at noon time, according to the local time of each country, to remember the painful Arab invasion of the peaceful Land of Kimi (Egypt) , the Land of the Nile.