Saturday, November 26, 2005

Oakland liquor stores under siege

(This is not in Saudi Arabia...this is in the USA)

A MAN was caught on a surveillance camera at San Pablo Market and Liquor in West Oakland as he broke glass refrigerator doors with metal bars.
The Argus OAKLAND — Abdul Saleh has just one question for the men — suspected by authorities to be Black Muslims — who trashed his corner store late Wednesday, terrorizing his 17-year-old son and another clerk and causing thousands of dollars in damage.
"I don't know why they tried to destroy my life," said Saleh, who has owned San Pablo Market and Liquor in West Oakland since 1986. "We came here for a better living, not to make war with anybody."
About a dozen African-American men wearing suits, white-collared shirts and bow ties — a trademark of the Nation of Islam — entered the store on San Pablo Avenue and West Street about 11:30 p.m.
One went behind the counter and swept dozens of shelved liquor bottles to the floor. Others smashed glass refrigerator doors with long, slim metal pipes, breaking beer and wine bottles inside the cases.
The whole incident from start to finish was caught on surveillance tape.
The men warned the store clerks to stop selling alcohol to African Americans, but they also knocked over display racks containing bread and other food items. Then, almost as quickly as they arrived, they all filed out and headed to another West Oakland liquor store, New York Market at Market and 35th streets, where they did the same thing.

Although the men did not identify themselves as Black Muslims or members of the Nation of Islam, police suspect that's who was behind the attacks, based on the attackers' attire.
"There was no warning. They never came in before," Saleh said Thursday morning.
He had cleaned up the broken glass, but a pool of liquid still dripped from inside the taped-up refrigerator cases, and the entire floor inside the bright corner store was sticky.
The storage area was filled with bins of broken beer, wine and liquor bottles. Milk crates filled with champagne and small bottles of Remy Martin and Hennessey

Abdul Saleh owner of San Pablo Liquor store in Oakland shows bottles of liquor broken by the Black Muslims on Wednesday night.

cognac were on the floor, waiting for someone to rinse them off and make sure they weren't broken.
The expense was large, but that was not on Saleh's mind.
"My son was here," Saleh said. "He was scared. When he called me, he could not even speak.
"It makes me nervous. It's scary. They say, 'We will be back.' If the city of Oakland can't protect us, or a security guard, what can they do with 12 or 13 people? I'm worried for my employees. I'm worried for my son's safety and my own safety. I am supporting two families from this place, 30 people."

At New York Market, a busy corner store that offers fortified beer and wine but no hard liquor, the owner, Tony, who just took control of the store three months ago and did not want to use his last name, said the group was targeting alcohol when it should be after drugs.
"Before they talk about alcohol, they should talk about all the drugs and heroin on the street," he said.
His cousin was minding the store when the men came in at 11:40 p.m. At one point, his cousin reached for a shotgun behind the counter, but the men took it away from him, Tony said.
"I'm not worried. Let them come back," he said. "I'm not chokin' nobody, telling them to buy alcohol."
He might not be worried, but other market owners are.
One owner, who did not want to be identified for fear of reprisal, said he was scared, and he compared what happened to a terrorist attack.
"It's worse than al-Qaida," he said. "They run into people's stores like that, anything can happen. Somebody is going to get hurt. When that happens, you don't know what your reaction is going to be. It's like somebody running into your house.
"We have to protect ourselves by any means necessary. If the police don't protect us, who will help us? They could do that to every store."
Representatives from Oakland's Black Muslim community did not return a phone call about the incident.
Oakland's Deputy Chief Howard Jordan said police are very concerned and have ordered extra patrols in the area to try to protect the stores.
Jordan said they are investigating the incidents as hate crimes because most of the stores are owned and operated by Arabs or Arab Americans, and the suspects are telling them not to sell liquor to African Americans.
"It's vandalism and terrorism," he said. "We're characterizing it as a hate crime and actively pursuing all leads."
Jordan said the department is concerned about how widespread the attacks could become, especially with the large number of liquor stores in East and West Oakland, most located within African-American communities. The suspects did not attempt to hide their identities.
"We don't know if more are planned or this was an isolated incident," Jordan said. "We are looking at all the possibilities. If there are any trends, our intelligence units will track it nationwide."
He said he also is worried about people getting hurt or killed in an attempt to protect themselves and their property.
"We're not going to tell (the store owners) to arm themselves, but if it happens, it's a big concern," Jordan said. "We could have victims all over Oakland."
Anyone with information about the attacks is asked to call police at (510) 238-3426 or (510) 238-6946. A reward of up to $2,000 is being offered in each case.

الأهرام تشن هجوما لاذعا على مؤتمر واشنطن

رأى جريدة الأهرام المتحيز فى مؤتمر واشنطن
رسالة واشنطن: خالد داود*
عندما نشرت الاهرام خبرا مختصرا في الصفحة الأولي الأسبوع الماضي نقلت فيه رفض غالبية ممثلي الكنائس المصرية في الولايات المتحدة لذلك المؤتمر والتأكيد علي أن منظميه لا يمثلونهم‏,‏ بل أخبرني أحدهم أن مايكل منير ممنوع من دخول الكنيسة وأنه لو رآه لطارده واتهمه بالاتجار بقضية الاقباط والسعي وراء الشهرة الإعلامية‏,‏ غضب للغاية المتعصبون ممن شاركوا في اعماله بل وقال أحدهم صراحة إنه من الأفضل لي مغادرة المكان لأنه لو عرف بعض المشاركين أنني صاحب الخبر في الأهرام لقاموا بالاعتداء علي بالضرب‏.‏
ولكنني كنت متأكدا من صواب الخبر‏,‏ وأن هؤلاء أقلية بكل تأكيد لا يمثلون غالبية المصريين المسيحيين ممن يحبون وطنهم رغم كل شيء ويدركون ان الاستعداء بالخارج وترديد الأكاذيب عن اضطهاد واسع للأقباط ومذابح وتطهير عرقي يتعرضون له لن يسبب لهم سوي المزيد من الضرر والسماح للمتعصبين دينيا من المسلمين بترديد دعايتهم الكريهة ضدهم‏.‏المسيحيون المصريون من المهاجرين المقيمين هنا في الولايات المتحدة‏,‏ والذين التقيت بالمئات منهم كلما أتي قداسة البابا شنودة الثالث بطريرك الكنيسة المرقسية لتفقد كنائس الشعب‏,‏ لم يشاركوا في مؤتمر أبادير ومايكل منير وشخص ثالث يدعي مجدي خليل وصفه صديق تابع أعمال المؤتمر بأنه يستحق الآن لقب أمير الجماعة المتطرفة القبطية في واشنطن حيث إنه حذر في حديث مع الأهرام من انفجار خطير قد يحدث قريبا ما لم تقم الحكومة بتدارك التعصب الذي يتعرض له مسيحيو مصر
‏أما من اسماهم منظمو المؤتمر بمسلمين مستنيرين شاركوا في أعماله‏,‏ فغالبيتهم لن يجد أحدا يستمع لأفكاره في بلدانهم سوي أعداد لاتتجاوز أصابع اليد الواحدة وتحت حراسة أمنية مشددة خشية تعرضهم لأذي الحضور‏.‏ فأحدهم مسلم يحمل اسم أحمد ولكنه ينكر السنة النبوية بل وكتب مقالا في إحدي المرات يستعجب فيه من حماسة العرب والمسلمين للطفل الفلسطيني الشجاع الذي يلاحق الجندي الإسرائيلي المدجج بالسلاح بحجر‏,‏ بينما لانعبر عن الإعجاب بإنسانية ذلك المحتل لامتناعه عن استخدام بندقيته لقتل الطفل البريء‏.‏ومسلم آخر يرأس جمعية للتطبيع مع إسرائيل ولا يطيقه أحد في بلده مصر ولايجد من يستمع إليه‏,‏ كذلك سيدة مسلمة‏,‏ للأسف الشديد هي زميلة في مهنة الصحافة‏,‏ جعلت همها المطالبة بحق المرأة المسلمة في إمامة الصلاة كدليل علي المساواة مع الرجل كما تنشر مقالات دورية في صفحات الرأي في كبريات الصحف الأمريكية تتحدث فيها بإفراط عن اصدقائي الاسرائيليين بينما تهاجم حركة حماس وتقول إنها إرهابية وتساوي بينها وبين المتشددين من عصابات المستعمرين من المحتلين بل وتنفي حقيقة أن قضية فلسطين تهم المسلمين في الأساس وكأن المسجد الأقصي مسري النبي يقع في الصين وليس في القدس المحتلة‏
وتتضح أكثر طبيعة وفكر هذه الشبكة من المتعصبين التي تولت تنظيم مؤتمر الاقباط بقيادة الشاب مايكل منير عندما أعلن هو شخصيا ودون خجل أن الشركة التي تولت الدعاية للاجتماع وتوفير المتحدثين للمشاركة في أعماله هي بينادور أسوشيتدس التي تملكها سيدة إسرائيلية تدعي إيلينا بينادور‏.‏ والسيدة بينادور وجه معروف في أوساط مراكز الأبحاث المؤثر في واشنطن وذلك لأنها متخصصة فقط في الدعاية عبر شركتها للمتحدثين اليمينيين من أنصار التيار المعروف بالمحافظين الجدد المؤيدين لحرب العراق وعاشقي إسرائيل من أمثال ريتشارد بيرل وفؤاد عجمي ودانيل بايبس وجيمس وولزي ومايكل ليدين وتشارلز كواثمر وكنعان مكية ونختتم بالوزير الإسرائيلي العنصري ناتان شارنسكي‏.‏ومن بين مئات شركات العلاقات العامة التي تمتلئ بها واشنطن لم يجد السيد مايكل ومموله المليونير أبادير سوي هذه الشركة لتقوم بتنظيم أعمال الدعاية له (بيان الترويج للمؤتمر‏).‏
ولكن الهدف كان واضحا بالطبع‏,‏ فالسيد منير الذي خاض الانتخابات التشريعية علي قائمة الحزب الجمهوري في ولاية فيرجينيا وفشل فشلا ذريعا يعرف جيدا أن الطريق لاستمالة كونجرس الولايات المتحدة هو النفاذ إليه عبر البوابة الإسرائيلية وجماعات الضغط اليهودي المؤثرة‏
ولكن نفوذ السيد منير وتأثيره يقتصر حتي الآن علي أربعة أو خمسة نواب في الكونجرس من بين أعضائه الـ‏435.‏ ولو أراد سفير مصر القدير في واشنطن نبيل فهمي والفريق الكفء من الدبلوماسيين العامل حشد جلسة مماثلة في الكونجرس للتعبير عن التقدير لدور الحكومة المصرية في المنطقة لتمكنوا في ساعات من جمع خمسة أو ستة أضعاف ذلك العدد من أعضاء الكونجرس‏.
‏وكانت قمة الدراما في ذلك المؤتمر العجيب هي تلك الجلسة التي عقدتها جماعة الضغط الخاصة بحقوق الإنسان في الكونجرس بحضور نائبين فقط والتي لم تستمر سوي ساعة واحدة بالترتيب مع السيد منير ومنظمي ما يسمي بمؤتمر الاقباط وذلك للحديث عن المشاكل التي يتعرض لها المسيحيون في مصر‏.
‏ ولم أكن سعيدا كمواطن مصري بل وشعرت بالإهانة وأنا أري شريكا لي في الوطن مهما كانت أفكاره يسعي لتحقيق مطالبه عن طريق استجداء قلة من أعضاء الكونجرس الأمريكي‏.‏ السيد منير قام بنقل جميع المشاركين في أعمال المؤتمر إلي مقر الكونجرس في باصات معدة لذلك الغرض لملء القاعة والإيحاء لوسائل الإعلام أن لديهم تأييدا واسعا‏.‏
وفور أن بدأ المشاركون في الوصول‏,‏كان مؤلما للغاية رؤية قلة منهم وهي تسارع لالتقاط الصور التذكارية بجوار الأعلام الأمريكية في الكونجرس وكادوا يسقطون علي الأرض من فرط الانحناء لدي قيامهم بمصافحة عضوي الكونجرس اللذين قادا جلسة الاستماع‏,‏ فيل انجليس وروبرت اديرهوت‏.‏ السيد انجليس بدوره كان يمارس دور المندوب السامي باقتدار وهو يوجه اسئلته التي كان واضحا للغاية انه استمدها مكتوبة من مايكل منير وزعم فيها اضطهاد المسيحيين وتعرضهم للتمييز بشكل منظم من قبل الحكومة‏.‏
القاعة كانت تضج بالتصفيق كلما دعا أحد المتحدثين إلي استخدام المساعدات الأمريكية للضغط علي الحكومة المصرية لتحقيق مطالبهم الخاصة بأوضاع المسيحيين في مصر‏,‏ وكلها مطالب يتم ترديد أكثر منها داخل مصر وقبيل تخفيف القيود المفروضة علي بناء الكنائس وضمان حصولهم علي المزيد من المناصب الرسمية ومقاعد البرلمان‏.‏ولكن حل علي رؤوسهم جميعا الطير والتزموا الصمت التام عندما أكد ممثلو وزارة الخارجية الأمريكية الذين أدلوا بشهادتهم أن الزوبعة التي حشد علي أساسها منظمو المؤتمر اتباعهم‏,‏ وهي أحداث الاسكندرية الأخيرة‏,‏ كانت ستكون أكثر خطرا واتساعا لو لم تبادر قوات الأمن المصرية بالإسراع في حماية ممتلكات المسيحيين وكنائسهم وفي الوقت الذي استخدم السيد منير وأنصاره احداث الإسكندرية للكذب والزعم بأنها دليل آخر علي المذابح و الاضطهاد الذي يتعرض له المسيحيون في مصر‏,‏جاءت كلمة الحق للأسف من السيد جيمس ماكفري المسئول في مكتب الشرق الزدني بوزارة الخارجية الذي أشار إلي أنه الأهم من استجاببة سلطات الأمن المصرية‏,‏ كان التحرك السريع للقيادات المسلمة والمسيحية في الاسكندرية من أجل سرعة احتواء الأحداث وضمان حماية ممتلكات المسيحيين في مواجهة المتعصبين الذين قاموا بأعمال الشغب‏.‏
كما أكد السيد ماكفري أن المسلمين والمسيحيين في مصر يعيشون بجوار بعضهم البعض في كافة أرجاء الوطن وفي كل مدنه وأحيائه وقراه ونجوعه‏,‏ نافيا إيحاءات المندوب السامي عضو الكونجرس انجليش بأن هناك مناطق معينة فقط يعاني فيها المسيحيون من مشاكل في إشارة واضحة طبعا للصعيد‏.‏ولكن مايكل منير منظم المؤتمر له سجل طويل في انعدام المصداقية يعرفه جيدا من يتابع نشاطاته في واشنطن‏.‏ فعندما نشرت الصحف الأمريكية نهاية العام الماضي خبرا عن مصرع أسرة قبطية بكاملها في مدينة نيوجيرسي‏,‏ سارع السيد مايكل إلي إصدار البيانات وعقد المؤتمرات الصحفية التي حشد فيها نفس أعضاء الكونجرس الزربعة ونفس قادة الكنائس المسيحية المتعصبة التي يستعين بها دائما للزعم بأن المسلمين المتعصبين هم المسئولون عن الجريمة‏.
‏ وقال بالحرف الواحد إن قيام المسلمين المتطرفين بارتكاب حادثة الذبح البشعة بحق عائلة قبطية ليس فقط مثيرا للغضب بل مفزع من ناحية آثاره علي الجالية القبطية الأمريكيةوأضاف متماديا في كذبه المفزع‏:‏ مع تصاعد جرائم الكراهية ضد الاقباط في مصر بشكل كبير‏,‏ فإن الاقباط هربوا إلي الولايات المتحدة ينشدون الحرية الدينية والحرية من الاضطهاد‏.‏ إن عائلة أرمانيوس هم شهداء عصرنا الحالي في الحرب التي يشنها المسلمون المتطرفون علي المسيحية والحرية التي تدعمها‏.‏ إن تنظيم القاعدة ليست فقط في الشرق الأوسط ولكن أيضا في نيوجيرسي‏.‏ ولم يكد تمضي أيام علي هذه السلسلة البشعة من الاكاذيب حتي كشفت سلطات التحقيق أن قتلة العائلة المصرية كانا مواطنين أمريكيين يسكنان نفس البناية وارتكبا جريمتهما البشعة بغرض السرقة‏
.‏ بالطبع لم يصدر السيد منير بيانا يتراجع أو يعتذر فيه عن اتهاماته وأكاذيبه المتعصبة‏,‏ فالحقيقة بالنسبة له ليست أمرا هاما للغاية‏.‏ووسط حالة الكآبة والحزن التي شعرت بها طوال القيام بأعمال تغطية ذلك المؤتمر‏,‏ كان من المفرح وجوده وجوه وشجاعة ووطنية مثل الاستاذ يوسف سيدهم رئيس تحرير جريدة وطني والذي كان قاطعا في رفضه للتدخل الأجنبي والتأكيد علي أنه جاء لواشنطن ليهدئ من روع المشاركين وللتأكيد علي أن الوضع ليس بتلك الدرجة من السوء كما يصورونها‏.‏ ولذلك لم يسمح له المتعصبون ممن مثلوا الغالبية من الحضور بإكمال حديثه وقاطعوه بقسوة‏,‏ فقط أشار إلي حقيقة أن المسلمين من أهالي محرم بك كانوا من بين أول من بادر بالتدخل لحماية جيرانهم من المسيحيين وحماية ممتلكاتهم‏.‏ولذلك لم استغرب كثيرا عندما قرأت تعليقا في صحيفة وطني لكاتب معروف بانتمائه لجماعة الإخوان المحظورة وهو يصف الأستاذ سيدهم بالمصري الجميل‏.‏
===========
*
يقول البعض ان خالد داود هو عميل للمخابرات المصرية متسترا خلف عمله كمراسل للأهرام من واشنطن
===============

الأقباط فى مناخ طارد

طلعت جادالله
روز اليوسف
ربما يعتقد البعض أنها مرحلة صراع سياسى بكل مفارقاتها وسلبياتها، ولكن حقيقة الأمر، فإن نظرة كثيرين تعتقد أن تخطيط جماعة الإخوان يتخطى قضية الانتخابات إلى تمهيد الأرض لإقامة الدولة الدينية، أو الخلافة الإسلامية الجديدة فى مصر. شأنهم شأن قطاعات عديدة من المجتمع، ينظر كثيرون من الأقباط لهذه الأحداث بنوع من التخوف على مستقبل هذا الوطن، وعلى التعددية الدينية فيه، وطال الأمر الشك فى التعددية الاقتصادية مستقبلاً ؟
لذلك فإن أى متابع لحركة المجتمع المصرى تجاه خروج الأموال للخارج، سيرصد حجمًا كبيرًا من هذه الأموال تخص أقباطًا، بل إن هذه الظروف الشائكة ستجعل حركة الاقتصاد والاستثمار إلى انكماش سواء كانت قادمة من الخارج أو نابعة من الداخل، وسيجد تحجيمًا متصاعدًا للمشاركة الاقتصادية للأقباط، ربما يمتد الأمر إلى ما يرضى المتشديين فى جماعة الإخوان المسلمون، والمتعاطفين معها من حدوث نوع من موجات الهجرة بين الأقباط للخارج، خصوصًا لأولئك الذين يمتلكون القدرة المالية والمهنية التى تتطلبها الهجرة للبلاد العربية، أما الغالبية العظمى من الأقباط، وهم من الطبقة الوسطى أو دونها بمراحل، فهم يعرفون، أن هذا الوطن قبل الروح والدين والمال، ربما تحدث على خلفية هذه الأوضاع هجرة العقول والأموال والرموز الاقتصادية بحثًا عن مناخ آمن، والمعروف أن الأقباط المصريين قد أصبحوا من جاليات المهاجرين فى دول كثيرة، خاصة أستراليا وكندا والولايات المتحدة وأوروبا، بل أصبحوا يشكلون جاليات كبيرة فى دول أفريقية كثيرة، وفى كل خروج للمهاجرين الأقباط تفقد مصر الكثير والكثير، وكما يزداد البعض فرحًا بهذا الحديث، تزداد نقمة هؤلاء المهاجرين على وطنهم، ومن هؤلاء من يشكلون ضغطًا خارجيًا على وطن آبائهم وأجدادهم
القضية ليست قضية مجلس نواب مقبل بدون أقباط، والقضية ليست مرور أكثر من مائة عضو من أعضاء جماعة الإخوان المسلمون ـ المعلومة ـ للبرلمان، ولكن القضية أن هذه الانتخابات أخرجت للسطح مناخًا مرعبًا، يتخذ من الدين وسيلة للقفز على السلطة، ويتخذ من الدين سبيلاً لترويع وتكفير الأقباط، ويتخذ من الدين وسيلة لإقصاء الآخر بالقوة سياسيًا، فما بالك بما سيفعلون غدًا لإقصاء الآخر اقتصاديًا واجتماعيًا؟
القضية أيضًا ليست إقصاء الحزب الحاكم للأقباط سياسيًا، وليست فى تكفير جماعة الإخوان المسلمون ـ المعلومة ـ وليست فى مرشحين انخرطوا فى الانتخابات بنفس سبل الجماعة من ترويع وتكفير الأقباط حتى يفوزوا بمقاعدهم النيابية، ولكن القضية فى خروج من دغدغة مشاعرهم وداعبت بطونهم أحاديث وأقوال الجماعة، فخرجوا يهتفون هذا «كافر» وفى الشوارع ضد المرشحين الأقباط بعبارات «بالطول.. بالعرض.. هانجيب الكنيسة الأرض» أو تلك التى هتفت أيضًا ضد مرشح إعادة بالصعيد ـ حسبما حكى لى تليفونيًا ـ
«بالطول.. بالعرض.. هانجيب الأقباط الأرض» وكأن هناك معركة حربية بين مرشحى الجماعة والأقباط والكنيسة
هذا المناخ وأد الأقباط سياسيًا، وسيؤثر حتمًا على جميع مناحى الحياة مستقبلاً، ويحتاج علاجه إلى سنوات طوال من أوفياء فى هذا
الوطن مسلمين قبل الأقباط، ويحتاج إلى عمل فى الشارع مع الناس وليس عملاً نخبويًا فى الأحزاب والصالونات الثقافية والمؤتمرات، فالشارع هو الذى يحتاج لإصلاح وعامة الناس هم الذين يحتاجون لإعادة صياغة وليس المثقفين وأهل النخبة
من الأمور الصدمة لدى قطاع كبير من المصريين، هو «حديث الصفقة المشبوهة» بين رموز الحزب الوطنى الحاكم، وبين جماعة الإخوان المسلمون ـ المعلومة ـ فالإخوان من جانبهم أعلنوا عنها صراحة قبيل الانتخابات، فى تصريحات أدلى بها قياديو الجماعة للصحف، وبين التشكيك والتصديق فوجئ المصريون بإخلاء الدوائر لرموز كبيرة من الحزب الحاكم، فى مقدمتها عدم ترشيح جماعة الإخوان المسلمون ـ المعلومة ـ أى مرشحين منافسين للدكتور أحمد فتحى سرور رئيس مجلس الشعب، وكمال الشاذلى وزير مجلس الشعب، وزكريا عزمى رئيس ديوان رئيس الجمهورية، بل إن أعضاء الجماعة كانوا يدعون لانتخابهم، وهناك ثورة مشهورة فى دائرة السيدة زينب أن أعضاء الجماعة كانوا يدعون لانتخاب رقم (1) ورقم (7) أى مرشح الحزب الحاكم الدكتور سرور ومرشح الإخوان عن العمال؟! ليس هذا بل الأخطر هو تحالف رموز أخرى مع مرشح الإخوان، ولك أن تراجع مثلا نتيجة انتخاب الدكتور حمدى السيد وهو رئيس لجنة الصحة ورئيس اتحاد النقابات المهنية ومرشح العمال عن دائرة النزهة إخوانى، حتى إن رقم كل منهم فى الإعادة كان 13152 صوتًا؟!! والنماذج كثيرة، منها تحالف سيد رستم القيادى العمالى عن «الحزب الحاكم» مع حازم فاروق منصور مرشح الفئات «إخوان» عن دائرة قسم الساحل، هذه التحالفات جاءت بشكل علنى، وفى وجود زملاء لهم مرشحون من الحزب الحاكم كان ممكن أن يتحالفوا معا ويعبروا معا؟!! وهى قضية تحمل عشرات من علامات الاستفهام، وتدخل بموضوع «الصفقة» بين الحكومة وجماعة الإخوان من «شائعات الصفقة» إلى «نتيجة الصفقة» إذاً «الصفقة المشبوهة» موضع الاعتبار، وأضيف إليها إقصاء الأقباط عن الترشيح فى صفوف الحزب الحاكم عدا اثنين، وإبعاد أو إسقاط أو سقوط رموز الأقباط فى الانتخابات، والتى كتب عنها كتاب كبار من المستنيرين المسلمين فى غير روزاليوسف
وكان أكثرهم تحديدًا لتداعيات ما تعرض له الأقباط ورموزهم سياسيًا، ما كتبه الكاتب الكبير جمال بدوى فى مقاله الأسبوعى يوم 17/11/2005، حيث قال نصًا «إن غياب الأقباط عن مجلس الشعب: شهادة سقوط للحياة السياسية المصرية، وشهادة فشل للنظام الانتخابى الذى أسقط مبادئ الوحدة الوطنية، ورفع لواء المال والرشوة، فأفسد الذمم، وخرب الضمائر، واستبعد العناصر الصالحة» وما شخصه الأستاذ جمال بدوى هو الخطر بذاته. ما أخشاه أن يكون الحزب الحاكم، قد أطلق مارد الإخوان المسلمون كى يريح الأمريكان من جهة ـ حسبما ـ يشاع أن هذه الخطوة تمت بضغوط أمريكية أو ـ تأدبًا ـ برعاية أمريكية، ولكنى ادعى أن النظام فى مصر قد يكون أطلق هذا المارد، كى يوجه رسالة لنفس الأمريكان بأن الأحزاب المصرية قد انتقلت إلى رحمة اللَّه ـ وأشهرت ـ هذه الانتخابات وفاتها، وأن البديل للنظام الحاكم الحالى هو هذه -الجماعة المحظورة ـ التى تسعى لإقامة دولة خلافة إسلامية فى مصر، وهذا خطأ استراتيجى من وجهة نظرى، إذا كان هذا الاستنتاج صحيحًا؟! فما الذى يمنع الأمريكان من أن يجربوا يومًا الأنظمة الدينية فى الدول العربية، وفى هذا الشأن أذكر مقالة كتبتها قبل أكثر من عام فى هذا المكان بمجلة «روزاليوسف» وكانت بعنوان «الإخوان والأمريكان صدام أم تحالف» وتناولت بالتحليل التوجهات الأمريكية تجاه العالم العربى والشرق الأوسط عمومًا ومنها قبولهم للأنظمة الدينية، وقد كتبت نصًا «لم يكن مستغربًا أن تلجأ السياسة الأمريكية الليبرالية إلى الحديث عن دور تركى يشرف على مشروع الشرق الأوسط الكبير الذى سيطبق بالأساس على دول الشرق الأوسط على نمط طربوش تركى لمشروع أمريكى حتى تقبله دول الشرق الأوسط وتقبله القوى الإسلامية فيها وفى مقدمتها جماعة الإخوان المسلمون، وبعد أن دفعت الخارجية الأمريكية ببالونة الاختبار الخاص بالمشروع الأوسطى ذات الرأس التركية، وما صادفته من معارضات فى الدول الشرق أوسطية، بدأت التوجهات الأمريكية فى السعى لبدائل مشابهة، وقام الرئيس الأمريكى بوش بإطلاق أهم تصريح ينبئ عن توجه أمريكى مختلف أثناء قمة الأطلنطى فى اسطنبول حيث قال نصًا «إنه يقبل ـ أى أمريكا تقبل ـ أى حكم دينى فى العالم العربى بشرط أن يكون ديمقراطياً»، واستطردت قائلاً «الخطر هو أن تتجه الليبرالية الأمريكية إلى قوى دينية بحثًا عن جهات تنفذ ما تريده فى الشرق الأوسط»!! وأضفت قائلاً «فى هذه الأثناء قفزت جماعة الإخوان المسلمون بمبادراتها الشهيرة للإصلاح السياسى والتى قدمت بها أوراق اعتمادها للأمريكان بأنها جاهزة للقيام بالحكم الدينى ذات التوجه الديمقراطى» هذا الكلام يبدو أنه بعيد عن أذهان جبابرة الحزب الحاكم والتوجهات الأمريكية فى هذا الشأن أيضًا بعيدة عن هذه الأذهان، تحالف بين متصارعين على الحكم، وطبيعة هذا الصراع يجب أن تحسم لطرف، وخاصة أن الأمريكان أصحاب سياسة تغيير الأنظمة والأصدقاء والنماذج كثيرة عرب وغير عرب ولا داعى لتفاصيل أكثر.
الأخطر أن يؤدى هذا المناخ إلى أن يرخص لجماعة الإخوان المسلمون ـ المعلومة ـ بحزب دينى لنصل إلى الطامة الكبرى فى أسرع وقت
وينهار كل شئ بسرعة الصاروخ، فالذين يروجون للخطوة القادمة بإشهار الإخوان حزبًا هم يدفعون الوطن بأكمله للهلاك، ليس فى صراع دينى فحسب، بل الأهم والأعنف فى صراع على السلطة ستكون فيه كل الأمور مباحة، فإن كانوا سيطروا بالفتاوى والسنج والأسلحة الخفيفة والرشاوى المالية على الشارع فى انتخابات برلمانية، فماذا سيكون عليهم الحال إذا أشهروا حزبا، لا أشك فإن السيناريو التالى هو حصر البرلمان بالدين والسلاح والرشاوى ثم إعلان الحكومة الإسلامية، وباى باى يا دولة معاصرة؟! وحينئذا تنتهى الدولة الحديثة فى مصر إلى غير رجعة، وكله يروح لحال سبيله، وأولهم أولئك الذين آمنوا لهم وتحالفوا معهم ولم يتعلموا شيئًا. القضايا المحسومة، هى مسائل للرد على أولئك الذين بدأوا فى ترويج أنواع من الهراء السياسى بعد غزو جماعة الإخوان المسلمون ـ المعلومة ـ للشارع السياسى والبرلمان، ومنها الذين يتحدثون عن تعجل الأقباط فى مخاوفهم تجاه الإخوان المسلمون؟! والذى وصل بكثيرين للقول فليجرب الأقباط الإخوان المسلمون؟
ونحن نرد عليهم تاريخهم معنا معروف من عام 1928 مرورًا بإحراق كنيسة السويس وإحراق الأقباط فيها وعشرات الحوادث الطائفية، وبلوغًا لما نحن فيه الآن، بل حتى حاضرهم معروف أليس مرشد الإخوان الراحل من وصف الأقباط بالخونة ودعا إلى دفع الجزية بدلاً من دخول الأقباط للجيش، أليس مرشدهم الحالى من وصف كنائس الأقباط بتلك الأشياء، أليس أتباعهم من خرجوا فى الانتخابات الأخيرة يكفرون المرشحين ويهتفون ضد الأقباط والكنيسة؟! أليسوا هؤلاء الذين تركوا أبواب المصريين يدغدغون مشاعرهم بحماية الإسلام، وكأن الأقباط قد اغتنموا كراسى البرلمان؟! فى وقت لا يوجد فيه مرشح قبطى قد عبر الانتخابات سوى مرشح الحكومة وزير المالية؟! أولئك يتحدثون عن حكم الدول وكأنهم يتحدثون عن معمل تجارب، ألا يكفى ما فعله الإخوان لكى يعرف المرء ماذا سيفعلون لو تولوا حكم مصر غدًا؟! ليس بالأقباط وحدهم، بل بأهل النظام من المسلمين؟
المسألة الثانية أليس ما فعله الإخوان فى الانتخابات البرلمانية هو دليل دافع على أن الإخوان لم ولن يقبلوا الأقباط شركاء حقيقيين فى هذا الوطن، بل إن السموم التى سممت المناخ السياسى والاجتماعى فى مصر جاءت من أفكارهم ضد الأقباط، وإذا كان هناك شخص جاد فليخبرنى بالوقائع عن عكس هذا الكلام، بل للأسف إن استبعاد الأقباط من العمل النقابى جاء على يد الإخوان بعد احتلالهم للنقابات المهنية بالكامل، وحولوها إلى مكاتب صغيرة للإرشاد وتم إقصاء الأقباط تمامًا، وها هى الانتخابات البرلمانية يستكمل فيها الإخوان مسيرتهم لإقصاء الأقباط، وهذا هو خطهم السياسى تجاه الأقباط وخطهم المستقبلى لأن يصل هذا الإقصاء إلى أبعد مدى له
المسألة الثالثة الأقباط كانوا دائمًا يناصرون الدولة والنظام الحاكم، ليس عداءً للأحزاب، ولكن مساندة للدولة ضد الإخوان فى صراع كان علنياً بين الدولة والإخوان، لأنهم كانوا مقتنعين أن نهايتهم بانقضاض الإخوان على السلطة فى مصر، وكان الحزب الحاكم يستخدمهم «كومبارس» حيث كان مستغلاً لتخوف الأقباط من الإخوان وكان كل «انتخابات يخرج لهم عفريت الإخوان» وكان يمعن فى تخويف الأقباط «الحقوا الإخوان ها ياخدوا الحكم»، أما بعدما شاهد الأقباط من أحداث فى الانتخاب البرلمانية ومن حديث الصفقات بين الحزب الحاكم والإخوان، فأزعم أن القضية باتت متساوية لدى الأقباط فليأتى الحزب الحاكم أو يأتى الإخوان أو يأتوا معا، فليأتى من يأتى ففى كل الأحوال «الأقباط كومبارس» مع الوطنى مع الإخوان، ستزيد مع الإخوان مسألة الجزية والحدود
المسألة الأهم أن الانتخابات المقبلة للتجديد النصفى للشورى 2006، وانتخابات المحليات 2007 ستكون صورة طبق الأصل من الانتخابات البرلمانية ولن يشارك فيها الأقباط نهائيًا، بسبب الإقصاء من الحزب الحاكم، وبسبب تصرفات الإخوان المسلمين فى الانتخابات البرلمانية الآتية: الحصاد المرير الآن هو فى حالة الأقباط بشكل عام وإحساسهم أنهم يعيشون مناخًا طاردًا لهم سياسيًا ومجتمعيًا واقتصادياً، وتلك كارثة تواجه المجتمع ككل، والذين يهونون من سوء المناخ العام وما آلت إليه المشاعر لن يدركوا حقيقة الأمور إلا بعد فوات الأوان، المستفيد الوحيد من هذه الأجواء هو جهات الضغط الأجنبية وكل من يتربص بمصر واستقرارها، وأعود أذكر ما كتبته عنوانًا لمقالى الأسبوع الماضى وكان بعنوان أستدعيه الآن وهو «عايز واحد فاهم حاجة» وأضيف هل من مخرج؟! هل يستطيع النظام الحاكم طمأنة المصريين بعد أن أخرج عفريت الإخوان فى وجههم وشاهدوه يكتسحه فى الشارع؟! هل سيستطيع النظام تدارك تداعيات ما يحدث على الاقتصاد والاستثمار وحركة الأموال وعلى الاستقرار عمومًا؟ هل يدرك النظام الحاكم حلولاً لوجود الأقباط فى مجلس الشعب المصرى؟ ولإشراكهم فى العملية السياسية مستقبلاً؟
أم أنه قد استراح بإقصائهم? ألا يدرك النظام الحاكم أن إبعاد الأقباط سياسيًا ونيابيًا هو سبة فى جبينه وإلغاء لكل حديث عن الإصلاح السياسى وعن المواطنة وعن التطور الديمقراطى فى مصر؟! إننا ندعو لتفاعل وطنى عالى المستوى لتدارك هذا الانهيار السياسى الذى شهدته مصر خلال الانتخابات البرلمانية، وعسى أن يدركوا قبل أن يدركهم الآخرون!!؟

Friday, November 25, 2005

المتحدث بإسم قداسة البابا يستغل لقبه ليسئ لأقباط المهجر

يا قداسة البابا: هل تحولت كنائس المهجر الى كنائس خاصة بماجد رياض؟
يعتقد الكثيرون من أقباط الولايات المتحدة الامريكية ان السيد ماجد رياض المتحدث الرسمى فى امريكا بإسم البابا شنودة الثالث يستغل اللقب الممنوح له من قبل البابا ليسئ الى نشطاء أقباط المهجر بصورة لا يرضى عنها أحد

السيد ماجد رياض ، والذى يتهمه العديدون بأنه يحابى الحكومة المصرية على حساب قضايا شعبه ومعاناته ، لا يدع أية فرصة تفوت دون ان يكيل بالاتهامات الحاقدة ضد الأقباط فى الولايات المتحدة. ففى آخر تعليق له نشرته جريدة الأهرام العنصرية أكد ماجد رياض المتحدث الرسمي باسم قداسة البابا شنودة الثالث‏,‏ بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقصية في الولايات المتحدة وكندا‏ ‏ما إدعى أنه "
" عدم جدوي محاولات النيل من صورة الوطن الأم في الخارج أمام جهود المخلصين من أبنائها والقائمة علي إبراز الوجه الحقيقي لمصر
"
ليس هذا فقط بل فى تصريحه لجريدة الجمهورية إدعى ان نشطاء المهجر "خارجون عن طاعة الكنيسة" وهى تهمة لا تحق له ان ينسبها لأحد ، فمن يقرأ قوانين الكنيسة يعرف انه ليس من حق علمانى ان يتهم آخر بالخروج عن طاعة الكنيسة من عدمه ، وهى بدعة جديدة يخرج بها علينا السيد ماجد رياض

ونحن هنا نتوجه الى قداسة البابا بسؤال: هل يليق هذا الكلام ؟ من أوكل هذا الشخص ليتحدث نيابة عن الأقباط خاصة ان الكثيرين يقولون انه مرتبط بمصالح شخصية مع السفارة المصرية وأنه المستشار القانونى للبنك الأهلى المصرى فرع نيويورك؟ هل من أجل بضعة دولارات يبيع شعبه وقضاياهم؟ حتى متى ستصمتون عن اساءة هذا الشخص للشعب القبطى؟ إنكم بصمتكم يا قداسة البابا هو تشجيع غير مباشر لهذا الشخص ليستمر فى الهجوم على أى نشاط قبطى سياسى فى المهجر

Thursday, November 24, 2005

Al Ahram: a racist pro-governemnt Egyptian newspaper

Al Ahram's despicable report on the launch of the first Coptic channel reveals the newspaper's racist face.

Egypt is a country where anti-Semitic and anti-Christian books are sold freely on the sidewalks in the streets, where hate mongers write freely in its press, where mosques call Jews the descendants of Apes and Pigs, where national TV and Radio stations often broadcast hate filled materials promoting hostility against Christians, Jews and the USA as well, Al Ahram itself is a newspaper that publishes anti-Christian writings such as those of Zaghloul Annajar, an Islamic scholar and researcher who claimed the Tsunami disaster was a result of Allah's wrath and America's nuclear testing in the region, Annajar also called Jews sons of apes and pigs in many of his articles. Despite all that, the Al Ahram newspaper never for once criticized anti-Semitism nor anti-Coptic rhetoric in the Egyptian media.

And despite the presence of many Islamic satellite channels in the region such as Iqra'a, which was permitted to operate freely even though it promotes anti-Semitism "Click here to watch materials aired by this hate promoting channel , which the Egyptian government hosts on Nile Sat " , yet the mere presence of a Coptic channel is considered a sin and a challenge to the sick mentality of Al Ahram's racist and hate-promoting reporters. We as Copts should never think to have our own channels, we should sumbit and pay Jizzya with willing subdue! how dare we think of having our own channel?!

Let's see how they think of the channel:

Quote: "The timing of the channel's launch has also contributed to the controversy surrounding it. It began broadcasting less than a month after sectarian tension in Alexandria over a church play that was deemed offensive by Muslims resulted in clashes that killed three and injured hundreds." End quote

Even though the process of establishing the channel started over 4 years ago, and has no relevance to the recent attacks of Muslim mobs on the Coptic church in Alexandria, yet to the sick minds of Al Ahram, it's always a conspiracy; the non-Muslims are always conspiring against the Muslims (for what reason?!) according to the report.

It is worthy to mention that Al Ahram, which was established by two Christians in the 19th century, is now a newspaper that discriminates against Christians; it is almost void of any Coptic reporters or columnists!

Wednesday, November 23, 2005

The Plight of Palestinian Christians

Christians have shrunk to less than 1.7 percent of the population in the Palestinian areas. “Tens of thousands have abandoned their holy sites and ancestral properties to live abroad, while those who remain do so as a beleaguered and dwindling minority,"

"Their plight is, in part, attributable to the adoption of Muslim religious law (sharia) in the constitution of the Palestinian Authority.


The radicalization of Palestinian Muslim communities under the PA is becoming an increasingly dangerous threat to Christian communities, to individuals, and to the mode of life they practice. The reversion to archaic and fundamentalist ideology advocated by Islamists, aggravated by economic and social hardship experienced by Middle Eastern societies in recent years, has been an instrumental force that has not only affected life for those who continue to reside in the Middle East but also directly caused high emigration rates among Middle Eastern Christians.

Not only is the Palestinian Christian community facing an existential threat, but, even more significantly, their status as a persecuted minority is ignored by the international community.

The full text of this Monograph is available for downloading in pdf format (1.4M)

Click here to download

رسالة قبطى


كـــــــنا إتنـــــين أرض بــتجمعـنــــــا في الأنســــــاب لينــــا جدر أصـيــــل

دمنـــــــا واحـــــد دم فراعـنـــــــــــــة ولا كـــان فيـــكي يــا بلــدي دخـيـــــل

إيـدي في إيـده في إيدهـــــا صنـعـنـــا مجــد حضـــارة وادي النيـــــــــــــــــل

أحجـــار لو تنطــــــق تمتعنــــــــــــــا تروي تاريخنـــــا جيــــل ورا جـيــــــل

يــــوم ورا يـــوم زيًنـــا زيً غيرنــــا لحظـــات ضعــف وخيبــه صابتنــــــــا

المســــــــتعمر ينهــــب خيرنـــــــــــا وإحنـــــا بنشــــــكي بقلـــــة حيــلنـــــا

فين قوتنــــــــــــا وفين تقديرنــــــــــا لكلـيوباترا اللي كـــــانت شــــــــــمعتنا

مكتوبنـــــا ده كـــــان وللا قدرنـــــــا يعيـــش المصــري في بلــده ذليـــــــــل

بعــد مــا كــــانت مصر حكايــــــــــه أســــــطورة لكـــــل العالـــــــــــــمـين

صارت بلدي الغاليـــــة ولايــــــــــــة رومانيـــــــــــــــــــــــــــة للوثنــــــيين

وســـط الظلمـــــات كان لينــا غايــــة بنســــعى إليهـــــا إحنــــــا الاتنـــــــين

اصلي القبـــطى يكــــون له حمايـــــــة بـكـــره يشـــقشــق فجــر جليــــــــــــل

جـــه الاســـــكندر هنـــا وبنى لنـــــــا أحلــى مدينـــــــة برســــــم فريــــــــــد

جمعــت اغريـــق ويــًا فراعنــــــــــه ظـــهروا فلاســـــفه بعلــــم جديــــــــد

مكتبـــــــــــــة ليهــا شــــــنه ورنـــــه فيهــــا كنــــوز من حكمــــة تفيـــــض

وســــــــاهمنا معـاهــم بتراثنـــــــــــــا لــــــغة الأمـــــة دي رمز جمــــــــــيل

كل ده كــوم واللي حصـــل يومــــــها كــــــان أفــظــع من كـل ما صــــــــار

شــــــفنا جيـــوش من بـــدو الصــحرا ابشــــــــع من هكســــــــــوس وتتــــار

دخــــــلوا بلادنـــــــا بقــــوة وقســـوة خــــلوا الـــــدم يســــــيل أنهــــــــــــــــار

إســـــــلم تســـــــلم إمـــــا الجزيـــــــة مقـــــهوراً والقـتــــل بديـــــــــــــــــــل

عينــــي عليكـــي يا بلــدي وعينــــــي على أمجــــــــــــــاد المصــــــــريــين

إشـي عبـاســـــــي وإشـي إخشـــــيدي أمـــــــويــيــن عثمـــــــــــــــــانــيــين

و آدي الســــــلطة في إيــد ألبــــــــــان تــــاه المصـــــري بإســــم الديـــــــــن

ســـــــــمع وطاعــــــــة للســــــــلطان مصــر عشـــــــانك أحــلى ســـــــــبيل

خديــوي جلالتــــــه فاكــرها تكيـــــــة يســـــــرق ينهـــــب هــــنا وهــــــنـاك

وإحـــــنا عطاشــــــــى للحريـــــــــــة بــين بريطــانيــــــــــا والأتـــــــــــراك

لمـــــا لمســـنا فيــــه الوطنيـــــــــــــة صوتنـــــــــــا له وقلنــــــــا فــــــــــداك

ســعد يا مصري كمـــان وصفيـــــــه مصــــريـــين مالهمـــش مثيـــــــــــــل

عشــــنا ســـنين كده بيعـــه وشــــروه للغــــــــرب وللإســــــــــــــــــــتعمار

يــامــا صرخنـــــــــا بــــره وجـــــوه إيــدي في أيـــدك كـــان مشـــــــــــــوار

قالـــــــوا الحـــــق لازم لــــه القـــــوة قـــــــــام تنظـــيم اســــــمه الأحــــــرار

فرح القلــب وكـــان فيــــــه نشــــــوة قلنـــــــا نهــــار من بعــــــد الليـــــــل

لمـــــا إتحقـــــق حلـــــمي وحلــــــمك من غــير أســــباب بعـــت رخيــــــص

فجــــأة نســـــيت إن أنـــــا من دمــــك وبـــــــــدأ عصـــــــر مــن التمــــــييز

وكأنـــــــها أرضـــــــــك ولوحــــــدك أمـــا أنــــا دوري ورا الكـــــــــوالــيس

شـــاروا بوصايــــة وأنــــا فضلتـــــك بــس ميزانـــــــك صابــــــه الميــــــــل

بص وشـــوف في الكشـــح إخواتـك عـــــزًل ماتــــــــوا بدبــــح مشــــــــين

لمــا صرخــت إليــك تنجدنـــــــــي حكمــــك كــــان ظالــــم ومهــــــــــين

كــنت الضابـــط كــنت القــــــاضي في جلســـــة من غيــر متهــــــــــــمين

جـــرح وعـــلم جـــوه قلــوبنــــــــا جـــــف الدمــــع وطفـــــح الكـــــــــيل

اســـأل نفســـك ليـــه في بطاقتــــك موجــــود خانـــــــه بإســــم الديـــــــن

ممنـــوع أبني كنيســـــة وحقـــــــك تبنـــــي لك جامـــــــــع وإتنــــــــــــين

كام في الشــرطة وكام في الســـلطة يتعــــدوا مــن المســـــــــــــــيـحــيـين

ليــــــه في وظيفـــــة أو ترقيــــــــة تســــــــتبعد جرجــس وإميــــــــــــــل

قمـنـــا صرخنــــا وقلنــــــا كفايــــة للدنيــــــــــــــــــا صغـــــير وكـــبـيـر

لازم الظلـــــم يكــون لــه نهايـــــــة وحق القبـــطي يكـــون لـــه مصـــــير

فجــأة لقينـــا الإعـــلام هاجــــــــــم مطالبنــــــا عشـــــــان التــغــــــــــيير

والقبـطي اللي عايـــش في المــهجر أصبــــــح بيــن خايـــــن وعمـــــــيـل

حـــــــــكم عقــلك مــرة وقــــــارن بين دورهـــــا في حـــل الأزمـــــــــات

بــره بتســـــــبق وبتتهـــــــــــــاون جــــوه في حـــل هــموم الاقبـــــــــاط

شــــغلت بالهـــا بإرهــــــــاب لادن وفلســــــــــطين والمؤتــمـــــــــــرات

والشــعارات وإهتـــف يا مواطــــن يمــــكـــــن ترتــــــاح في التـهـــــلـيـل

طــول ما العربــي هايفضــل أقرب ليـــك والمســــلم فــــي باكســــــــــتان

منى القبـطي هــاكـون متغـــــــرب حتى فــي بلـدي مالــيش عــــنــــــــوان

إيـــدي في إيــدك جــرًب نشـــــرب م النيـــــــــــل تــاني زى زمــــــــــان

إوعـــدني مـــش راح نتــــــــهـرب أمـــر ومــش محتـــــاج تــــــأجــــــيل

بإيدينــــــا نصنـــع مســـتقبلنــــــــا نبــدأ بينـــــا اصحــــاب وجـــــــــيران

مـــش معونـــات هاتريــح بالنــــــا إنمـــــــــا بــإرادة الإنســــــــــــــــــــان

لو شــــاء ربـــك لمــا خلقنـــــــــــا كـــان ســــــــــهل يــوحد أديــــــــــــــان

حكمتـــه يبــقى في مصر بلـــــــدنا القــــــــــرآن ويًـــــا الإنجــــــــــــــــــيل

اشـــــــرف يــواقــيـــم

Tuesday, November 22, 2005

Aghapy TV

Aghapy TV brings teachings of Coptic Church into homes of followers

By Vivian Salama

CAIRO: For Mounira Tadros, raising three children is a time consuming task. Every morning she must make the children - ages 10, 8 and 4 - breakfast, see to it that they are dressed, send them off to school and, in the evening, supervize their studies, cook dinner and put them to bed. To her, motherhood is a full-time job in itself.

"I really don't have time for much else," Tadros explained. "The kids have a set schedule and during school time, it is hard to stray from it."

There are several activities Tadros admits she tries to find time for - among them, sending the children to attend the Coptic liturgy at her church and Sunday school classes. Still, she says the family seldom sees the high domes of the Orthodox church.

"It's just too hard between studies, work and the different schedules of the kids to find time to attend the Mass," she admitted.

Now, there's an answer to Tadros' prayers.

It's been a long time in the making, but the first Coptic television network, Aghapy TV, broadcast its first program Tuesday to audiences in the United States. Under the auspice of Pope Shenouda III, the Heliopolis-based network aims to bring the teachings of the Coptic Church, through liturgies, Bible studies, children's programming and more, into the homes of Copts worldwide.


"We have a motto that if we are not on air, we are not on earth," explained Bishop Moussa, head of Coptic youth affairs. "It represents the presence of the Copts all over the world and gets them to be together in a fellowship through this channel. It presents the Coptic entity concerning certain issues, such as our opinion toward abortion for example, toward homosexuality."

As the largest religious minority in Egypt, Copts make up approximately 12.5 percent of the country's 72 million inhabitants. Another two million live in diaspora throughout the world. Church officials say attempts to launch a channel for the Coptic faith have been ongoing for some 15 years. Pope Shenouda had made numerous attempts to negotiate the creation of a network with the Egyptian government, but all attempts failed.

"If you are on the air, nobody can limit your outreach, therefore we are not asking for permission anymore," said Moussa.

Already broadcasting on Egyptian satellite networks are a number of Islamic programs, which generally revolve around the teachings of the Koran and stories about the Prophet Mohammad. There are Christian based networks, most of which broadcast out of Lebanon.

Pope Shenouda decided the time was right to establish a privately owned Coptic network and, in early 2005, the groundwork was laid for not one, but two networks, each through completely different sources.

Through the private funding of Bishop Boutros, and with the help of Father Bishoy El-Antony, the Aghapy network, which draws its name from the Coptic word for "love," has been transmitting its state-of-the-art promotions for the new network for several weeks. Programs are taped in the private homes of parishioners across Cairo and then edited in the Heliopolis studio. From there, one of the Coptic clergymen then hand-delivers a tape with some 80 hours of edited programs to TeleStar, an American satellite provider. Programs will air in Arabic and English, with hopes to later broadcast in French and German.

"We need to identify ourselves," explained Father Bishoy El-Antony, director of Aghapy TV.

"We need to spread our feeling, to identify the problems of the country; our problems as Copts. We have to have a voice," said Moussa, adding that it will not be held responsible should the channel inspire anyone to convert to the Coptic faith. "This is not our strategy. It will not be involved very much in politics."

Last month, sectarian clashes erupted in Alexandria after Muslims attempted to storm a church which had hosted a play deemed offensive to Islam two years ago.
Three people were killed in the conflict. Coptic Christians have complained over restrictions for building churches, as well as unequal opportunities in employment.

Another Coptic network is on Aghapy's tail. CoptSat is directed by Bishop Marcos and developed through efforts by the Coptic Council of Bishops to establish programming for its followers around the world. Like Aghapy, CoptSat would initially broadcast overseas in an effort to raise enough money before bringing it back to Egypt. The plan, according to its directors, is to eventually have CoptSat air on Sat7, a channel already airing a number of Lebanese Christian programs, such as Al-Hayat (Life), and Moagiza (Miracle). Still a ways away from a launch date, the network is financed exclusively through private donations and church contributions.

International Scholarship in Coptic Studies

Macquarie University is pleased to offer a scholarship for International Students to study online in the Master of Arts program in Coptic Studies.

The scholarship aims at attracting an outstanding student from around the world to the study of Egyptian Christianity and the Coptic language. It is awarded on the basis of academic merit and covers international tuition fees for study in the M.A. in Coptic Studies degree (total value: AUS$ 18,400).

Coptic Studies are offered by Macquarie University as an independent M.A. degree by coursework. This degree is unique in that it can be completed entirely by online study. Course materials, including lectures and lecture notes, are delivered to the students via the websites and via the electronic reserve of Macquarie University Library.

The assignments and essays are submitted, marked and returned electronically.

Closing date for application for Semester 1, 2006 (to start in the degree on March 1, 2006) is December 15, 2005.

Complete information at: www.anchist.mq.edu.au

Egypt's Copts fearful of Muslim Brotherhood gains

By Agence France Presse (AFP)

CAIRO: Egypt's Christian Coptic minority voiced concern over the rise of the Muslim Brotherhood Monday, after the still illegal Islamist opposition group made impressive gains in parliamentary elections. "I am sounding the bell to warn Egyptians, if the Muslim Brothers come to power, Egypt will be an Islamic state, like Iran or Sudan," prominent Coptic thinker Milad Hanna said.

The Brotherhood said it had won another 13 seats in the second phase of the three-stage polls.

In the outgoing People's Assembly, the movement commanded the support of just 15 MPs, all elected as independents.

"Had these elections been fair and transparent, maybe the Muslim Brothers would have won a majority," Hanna said, in reference to reports of widespread fraud, voter intimidation and violence from ruling party thugs.

The domination by President Hosni Mubarak's National Democratic Party is not at risk but it will for the first time have to face a substantial challenge in the People's Assembly if the Muslim Brothers make further gains.

"I was always friendly with the Muslim Brothers," said Hanna, 81. "My aim was to prevent conflicts, notably in small villages, so that Coptic minorities are not wiped out. Now I sense that the political map is changing.

"The day the Muslim Brothers win more than 50 percent, the rich Copts will leave the country and the poorer Copts will stay, maybe some of them will be converted... I hope I will die before this happens."

So far only one Copt, NDP heavyweight and finance minister Youssef Butros-Ghali, has won a seat. No candidate from the Christian minority appeared in a favorable position to win a seat in the remaining rounds of polling.

The Muslim Brothers, founded in 1928 by Hassan al-Banna, campaigned under the slogan "Islam is the solution" but their political agenda remains vague.

Munir Fakhri Abdel-Nour, a leading businessman and one of the country's most prominent MPs, lost his seat in the first phase earlier this month and urged the Islamist movement to spell out its political program.

Many Copts fear that the Brotherhood, which has displayed great political acumen and flexibility during the campaign, will revert to hard-line Islamist policies if it seizes power.

"It is high time they outlined their position on economic and social issues...especially their views on the role and place of women and Copts in society," Coptic writer Samir Morqos told AFP.