Monday, February 06, 2006

تقرير بعثة الجمعية المصرية لمناهضة التعذيب لتقصي حقائق ما جرى في قرية العديسات

الشكر للجمعية المصرية لمناهضة التعذيب على هذا التقرير النزيه
تعليق الجمعية المصرية لمناهضة التعذيب على أحداث قرية العديسات بالأقصر
لم تكن المرة الأولى وللأسف يبدو أنها لن تكون المرة الأخيرة التي تشتعل فيها نيران الفتنة الطائفية في مصر تحت سمع وبصر قوات الأمن بل وبتحريض وتواطؤ منهم.. ..فها هو مدير الأمن ينذر القس بأنه أتى ليس لحماية الكنيسة ولكن لمنع الصلاة لتصل الرسالة للمخططين للأحداث وتعطيهم الضوء الأخضر في الهجوم..ها هم يبحثون عن مصدر للمياه لسيارة المطافئ قبل اندلاع الحرائق وكأنهم يعلمون أن غزوا وحرائق ستحدث.. وها هم يتركون الغزاة يضربون ويقتلون ويحرقون لأربع ساعات دون تدخل..وعندما تبدأ المطافئ في التحرك تسلط خراطيم المياه علي حوائط الكنيسة وليس علي النيران المحيطة بها؟ وها هم يمنعون الجرحى من الانتقال للأقصر للعلاج ويمنعون مواطنا من بناء بيته المتهدم ولم شمل أسرته من جديد... هؤلاء جميعهم لا زالوا أحرارا ولا نعلم لحساب من يعملون أو لماذا اقترفوا ما اقترفوه من جرائم
لكن ما نعلمه هو أن هناك مجموعة من المسيحيين مطلوبون للتحقيق أمام النيابة ونخشى أن يتحول الأمر مرة أخرى إلى خلاف بين أفراد وينتهي الأمر بتبادل القبلات ما بين القساوسة والشيوخ فيضيع دم من قتلوا ومرة أخرى يغلق الملف. لذلك فإننا نطالب بتعيين قاضي تحقيق محايد يقوم بالتحقيق في أحداث العديسات وذلك مع جميع الأطراف التي خططت لهذا الهجوم و/أو ساهمت فيه سواء بالتواطؤ أو حماية المعتدين أو تجنيدهم أو حشدهم ليقوموا بتلك الجرائم والذين تقاعسوا عن حماية مواطنين مصريين
وكذلك التحقيق مع هؤلاء المحشودين من القرية نفسها ومن القرى الأخرى مدفوعين إما بالخوف من البوليس أو بالعنصرية ضد الأقباط فلم يتركوا أخضرا ولا يابس ولا ميزوا بين حرمة بيت أو دار عبادة ولم ينج منهم لا كبار ولا صغار، ونخص بالذكر تلك الرتب الأمنية التي تدخلت مرة لمنع الصلاة ومرة لتنظيمها تبعا للدواعي الأمنية وليس تبعا لقواعد الأقباط في تنظيم صلاتهم
وأخيرا وليس آخرا لابد من توحيد قانون دور العبادة.. فلا يعقل في ظل دستور ينص على المساواة بين المواطنين أن يملك المسلمون حق الصلاة في أي مكان، عام أو خاص، في الزاوية أو المسجد أو الشارع ، على حين يمنع الأقباط من نفس الحق، وكأننا نعيش في زمن محاكم التفتيش حيث يضطر الأقباط إلى ممارسة طقوس عبادتهم في السر وإلا تعرضوا للقتل والحرق.
قانون موحد ومساواة في الحقوق وعلى رأسها حق الاعتقاد والتعبير، وإلا فسوف تبقى النار تحت الرماد، يشعلها المسلمون المتعصبون مرة وقوات الداخلية مرات وليسقط المزيد من الضحايا بلا ذنب سوى عنصرية يغذيها القمع والجهل ومصالح من يعيشون على اشتعال الفرقة بين المواطنين.. قانون موحد ومساواة في الحقوق وإلا سوف يأتي يوم لن ينفع فيه تبادل القبلات
لقراءة التقرير بالكامل رجاء إضغط هنا

4 Comments:

At 12:51 PM , Anonymous Anonymous said...

It is heart breaking to see the damages that was done to these families. Specially depressing to what happened to the two families who lost one member. To the family with the little child who could not handle the violence of those thugs, I say to them to be patience and pray for the Grace of Christ and His comfort.
The second family lost the father to these criminal attacks. His only son is feeling shame and does not know how to handle his stress. It said in the report that he wonders between his friends’ houses. As an upper-Egyptian kid, he is now forced to grow up in few days to a man who is in charge of his family. Dear kid, you are not alone, we will pray for you. You are first a child of God; your Heavenly Father is watching over you. God back to your home and be there for your mother and sisters.
The Church of Egypt has to take a bold step and move in with help and support to these families. We too in the West, we should do something to help our Church in its hard time. We should make friendship between churches in the USA and the sister churches in Egypt. Let us send our kids to the same villages to be with these people and to support these families.
Finally, we should salute the work with the Egyptian human right groups. We have also to remember that these people are Muslims with good heart for serving all Egyptians. God bless them all.
Finally, fellow, please also remember to pray for God’s wisdom and protection to the people of Egypt.
Heb 1:32 And what more shall I say? For time would fail me to tell of Gideon, Barak, Samson, Jephthah, of David and Samuel and the prophets - 33 who through faith conquered kingdoms, enforced justice, received promises, stopped the mouths of lions, 34 quenched raging fire, escaped the edge of the sword, won strength out of weakness, became mighty in war, put foreign armies to flight. 35 Women received their dead by resurrection. Some were tortured, refusing to accept release, that they might rise again to a better life. 36 Others suffered mocking and scourging, and even chains and imprisonment. 37 They were stoned, they were sawn in two, they were killed with the sword; they went about in skins of sheep and goats, destitute, afflicted, ill-treated - 38 of whom the world was not worthy - wandering over deserts and mountains, and in dens and caves of the earth.
39 And all these, though well attested by their faith, did not receive what was promised, 40 since God had foreseen something better for us, that apart from us they should not be made perfect.

eemc2203@yahoo.com

 
At 6:16 PM , Anonymous Anonymous said...

Wonderful and informative web site.I used information from that site its great.
» »

 
At 12:49 AM , Anonymous Anonymous said...

Best regards from NY! http://www.central-islip-dental-insurance.info/Car_insurance_rates_in_colorado.html Hair removal thumbnails Best bingo game Cheap diet pill bontril Video surveillance download to cd 83 suzuki gs750es Seo ready cms singapore Fm 2005 rushden and diamonds facepack Suzuki grand vitara v6hong kong 230 suzuki 1987 quad runner photographs free download of gay movies suzuki dealers Womens hair loss best remedy Anti- terrorist flight message Coupons for national car rental Buy line topamax rosacea and whiteheads Training program change management

 
At 5:53 AM , Anonymous Anonymous said...

This is very interesting site... » » »

 

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

<< Home