Saturday, March 11, 2006

Christian Peace Activist Killed in Iraq

BAGHDAD, Iraq , News agencies: — The body of the only American among four Christian peace activists kidnapped late last year was found in west Baghdad with gunshots to his head and chest, Iraqi police said Saturday.
Tom Fox, 54, from Clear Brook, Va., was the fifth American hostage killed in Iraq. There was no immediate word on his fellow hostages, a Briton and two Canadians.
The U.S. command in Baghdad confirmed that Fox's body was picked up by
American forces on Thursday evening, although it provided no information on the condition.
An Iraqi police patrol was also at the scene, said
Falah al-Mohammedawi, an official with the Interior Ministry, which oversees police.
He said Fox was found with his hands tied and gunshot wounds to his head and chest. There were cuts on his body and bruises on his head, al-Mohammedawi said.
The
FBI verified that the body was that of Fox, and his family was notified, U.S. State Department spokesman Noel Clay said in Washington.
"The State Department continues to call for the unconditional release of all other hostages" in Iraq, the spokesman said.


****The killings in Iraq have become a daily event, something that is getting repetitive, and does not not raise eyebrows anymore. However, what I shall never understand is how the Iraqis allow the murder of people like Tom Fox to take place. Of course, all murders are despicable and deplorable, but Tom and his colleagues are a particularly painful case. These people left their comfortable livese, and their families and friends and travelled thousands of miles for one reason; to help the men, women, and children of Iraq. They did not have to do that, but they WANTED to help. Now, how they were rewarded? Is that fair? does that make sense? Are there still honorable and brave men and women left in Iraq to stop this horrible crime from happening again?

12 Comments:

At 6:23 PM , Anonymous Anonymous said...

The strange thing is that most of these crimes are committed by Arabs who are not Iraqis, and yet these foreigners have so much power and control over the natives of Iraq.

 
At 10:42 PM , Anonymous Anonymous said...

Repeat after me, Islam is religion of peace; idiots.

 
At 9:47 AM , Anonymous Anonymous said...

"Repeat after me, Islam is religion of peace; idiots."

Is that all your countribution, stupid?

Iraq is in such peacful state that it is on the brink of civil war, stupid.

 
At 6:09 PM , Anonymous Anonymous said...

Bad Muslims are good, good Muslims are bad.
مالوم ابو رغيف
aburaghief@t-online.de
الحوار المتمدن - العدد: 1478 - 2006 / 3 / 3
الوهم لا يصنع الحقيقة، ولا الشعارات تغير الواقع، والكذب حبله قصير.. والادعاء تكشفه التجربة، فدعونا من كل هذه السفسطة عن الوحدة الوطنية، وعن حكمة المرجعيات ورجحان عقل رجال الدين، وحرص الاحزاب...دعونا نرى الواقع المر الذي يعيشه العراقي المسكين البسيط، دعونا نرى كيف يذبح الانسان في بيته على يد عصابات الارهاب السلفي الوهابي، دعونا نرى كيف الهاونات تدق البيوت وتصبح منسيا منسيا، دعونا نرى كيف ان العوائل تقتل من رضيعها الى شيخها، تنطفي تماما كانطفاء الشموع، فلا يبقى منها الا الدم المتجمد على عتبة البيت،دعونا نرى كيف تجبر الناس على الهجرة لا تاخذ معها الا سلامتها وسلامة اطفالها واهانات وشتائم وكلمات بذيئة من الذين يقولون انهم يمثلون سنة محمد. دعونا نرى كيف ان الشوارع قد تحولت الى حقول الغام، دعونا نرى كيف تستغيث الناس كاستغاثة الحسين فلا احد يجيب، لا الجعفري والا الدليمي ولا صولاغ ولا الشرطة الخائفة المرتعدة من حفنة ارهابين، ولا استخبارات الشهواني الذي لا نعرف ماذا يفعل منذ ان تسلم المنصب، ولا المتأتئ موفق الربيعي، ولا العنزي ولا اي من المغفليين والطفيليين الذين همهم الاوحد ان يملؤا جيبوهم وكروشهم ويواجهوا الناس بوجه قد بصق عليه ابليس فسلبه الخجل والحياء.
دعونا نرى كيف ان الدين تحول الى تعاليم للقتل والسلب والنهب والاغتصاب، دعونا نرى اي مأساة خطها الله لنا، فاوكل لعباده المؤمنين باليوم الاخر تنفيذها، فاتقنوا التنفيذ حتى فغر الله لهم فاهه اعجابا بما سفكت سيوفهم من دماء اطهر من الصلاة ليرسلونا الى اليوم الاخر بشكل جماعي.
دعونا نرى كيف تقود الطوائف عربة الزمن المجنحة الى ما وراء عصر الحضارات، الى ما وراء الشموس، فتشرع السيوف والسكاكين وتزرع القنابل والعبوات، ليتهيا الجميع ويسارعوا لخطا للركوب الى محطتهم الاخيرة حيث التلاشي الاخير.
دعونا نرى كيف تتغير المفاهيم في بلد الحضارة الاولى ،فيغدوا الجبن حكمة، والنذالة مقاومة، والسفالة شرف، والسرقة امانة، والضعف قوة، والرشوة مكرمة، والغبن عدل، والقتل شريعة انسانية، والفوضى ديمقراطية، وهدر الدم ايمان، والصمت قنوت لله، وخور العزيمة محافظة على الوحدة الوطنية.
دعونا نرى الخدعة الكبرى في الديمقراطية وحقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدني الساكتة كلوح الخشب والصامتة كصمت ابو الهول وهي ترى، ان الحلاق يقتل، والقصاب يقتل، وبائع الخضر يقتل، والمرأة تقتل، والطفل يقتل، والعمال وهم يعرضون قوة عملهم للبيع يفجرون في تجمعاتهم المسكينة، والمهندسون والاطباء والاساتذه والشعراء والكتاب والفنانون يقتلون او يهربون او يصمتون.
دعونا نرى كيف يذبح التاريخ، فالمتاحف تُنهب وتُسلب وتباع، والمواقع التاريخية توغل بها الفؤوس والمجارف وبراثن اللصوص، والقبب المقدسة والكنائس والمعابد تفجر، وعادات العراقي الفلكلورية يحنطها النسيان، لا يتذكر الانسان لا امسه ولا يومه ولا يصدق ان يرى غده وهو لم يفقد طرفا من اطرافه او ولدا من اولاده، فكيف يتذكر او يعرف حضارة اجداده الاقدمين.
ايها السياسيون الاغبياء، ورجال الدين المحتالون، اغلبية الناس وان تعيش كل هذا التدهور والانحدار، لكنها لا زالت تملك القدرة على التحليل والاستنتاج، وتعرف ان مناخات الارهاب الديني السلفي الوهابي تناسب مشاريعكم ومخططاتكم واحلامكم. الناس تعرف ان احلامكم المريضة في الوصول الى السلطة ولو على جماجم الابرياء هي كل ما تطمحون اليه، وتعرف ايضا مقدار جبنكم عن قول الحقيقة، بان الدين كان السكين التي شطرت الجسد العراقي ومزقته وجعلت من الصعب جمعه مرة اخرى الا بابعاد هذه السكين المسمومة المسمات الوهابية والسلفية...
هل يجرأ رجل دين اواي سياسي اسلامي، من كل المذاهب، على الاعتراف بالحقيقة والقول ان من يقتلنا هم المؤمنون بالله واليوم الاخر وبسنة محمد، من نطق بالشهادتين واقام الصلاة وادى الزكاة.. ومن يؤمن بالجهاد والموت في سبيل الله...وسبل الله متشعبة، ملتوية، مضيعة، غير معرفه، من مشى فيها سوف لن ينتهي الا بارتكاب مجزرة او بزراعة حقول الحقد والبغض واحتقار الاخر..فالمسلم الجيد المتمسك بتعاليم الاسلام، المؤمن، هو من يقتل، اما ما تعارف عليه بانه مسلم سئ، لم يدخل الايمان الا قلبه، الذي يحب الحياة ويحب الناس، فهو البرئ الذي يُقتل ويُسلب ويُنهب على ايدي المؤمنين المسلمين، لذلك فهم يقتلون العراقيين.


http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?t=0&userID=144&aid=58573

 
At 6:14 PM , Anonymous Anonymous said...

powerful words, aburaghief.
Thanks.

 
At 10:26 AM , Anonymous Anonymous said...

hey guys! Found a place where you can make some extra cash. Just put in your
zip code and up will pop a bunch of places where you can make some extra cash. I live in a small town and found several.

http://www.surveywv.com

 
At 6:46 PM , Anonymous Anonymous said...

I found this article:

غلق
خيارات وادوات
ارسل هذا الموضوع الى صديق

WORD - حفظ

حفظ

نسخ - Copy

بحث
ارسل برأيك الى كاتب المقال

نسخة قابلة للطباعة

إضافة إلى المفضلة

المساعدة ؟

غلق





أين مصر من الإخوان و أين الأقباط ؟
عمرو اسماعيل
jakoushamr@hotmail.com
الحوار المتمدن - العدد: 1486 - 2006 / 3 / 11


بعد ظهور الاخوان ونجاحهم في انتخابات مجلس الشعب المصري وأضع تحت مصري عشرات الخطوط .. وفي محاولة مني لفهم الإخوان ومعرفة برنامجهم بالضبط من أدبياتهم ذهبت لموقعهم علي الانترنت وعليه قد وضعوا تعريفهم لأنفسهم ( من نحن , مبادئنا , أهدافنا و وسائلنا ومنهجنا ) فوجدت شيئا عجيبا وهو أنه لم يتم ذكر مصر مرة واحدة في هذا البرنامج الذي يعتبرونه دستورا لهم .. ولا مرة واحدة وكأن مجلس الشعب الذي ترشحوا له هو مجلس دولة لم تقرر ماذا سيكون اسمها الرسمي بعد .. ولم يرد ذكر غير المسلمين ولا مرة واحدة وكأن مصر .. هذه الدولة التي يبدو أن الإخوان لا يعترفون بها .. لا يوجد بها غير مسلمين .. أو أنها مازالت ولايه في دولة لا توجد إلا في عقل الإخوان ..
فهم يعرفون أنفسهم كالآتي :
نحن جماعة من المسلمين، ندعو ونطالب بتحكيم شرع الله، والعيش في ظلال الإسلام، كما نزل على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكما دعا إليه السلف الصالح،
ويقررون في مبادئهم أن ما يسعون له هو :
نحن نريد الفرد المسلم، والبيت المسلم، والشعب المسلم، والحكومة المسلمة، والدولة التي تقود الدول الإسلامية، وتضم شتات المسلمين وبلادهم المغصوبة، ثم تحمل علم الجهاد ولواء الدعوة إلى الله تعالى حتى يسعد العالم بتعاليم الإسلام.
البيت المسلم و المجتمع أو الشعب المسلم و الحكومة الإسلامية و الدولة الإسلامية التي هي الهدف الخامس وبعدها السادس والسابع :
الهف الخامس والمتمثل في الدولة الإسلامية التي تقود الدول الإسلامية إلى الوحدة، وتضم شتات المسلمين، وترد أرضهم السليبة، والوسيلة لإقامتها تتمثل في العمل المنسق الموحد منذ البداية، ومن ثم كانت الدعوة الواحدة والتنظيم الواحد والتخطيط المشترك والتربية الواحدة المنبثقة من كتاب الله وسنة نبيه؛ توحيدًا وتنظيمًا وترتيبًا للصفوف، وتنسيقًا بين الساحات، والتقاء على الهدف والغاية.. على اعتماد الوسائل المعتمدة للوصول إلى هذه الدولة النواة... أرجو ملاحظة الاسلوب الذي يتفق مع مفهوم التمكين ووثيقة فتح مصر
الدولة الإسلامية الواحدة
الهدف السادس وهو إقامة الدولة الإسلامية الواحدة.. أو دولة الولايات الإسلامية المتحدة، التي تضم أقطار المسلمين.. دولة واحدة تخضع لقيادة واحدة، تكون مهمتها التأكيد على التزام شرع الله والعمل به، والاضطلاع برسالته، وتعزيز الوجود الإسلامي على الساحة العالمية. والوسيلة إليها تتمثل في السير في المقدمات الصحيحة التي تفرز القواعد السليمة الصالحة، ومنها يكون الانطلاق الإسلامي في كل الأقطار لتصب في النهاية في تحقيق هذا الهدف الكبير.
أين مصر وباقي الدول العربية التي نعرفها من هذا الهدف السادس؟
الدولة الإسلامية العالمية
أما الهدف السابع ويتمثل في السعي لإقامة الدولة الإسلامية العالمية.. التي تؤكد على حق كل إنسان في أي مكان، في الحرية، والأمن، وإبداء الرأي، والعبادة، والوصول إلى قيام الدولة الإسلامية الواحدة.. يؤدي كوسيلة مضمونة إلى تحقيق هذا الهدف الكبير، وليس ذلك بحلم بل هو حقيقة بشَّر بها الرسول – صلى الله عليه وسلم ..
ملا حظة : هذا الهدف سيؤدي في النهاية الي دخول الانسانية في صراع يدأت معالمه .. تهون معه الحرب العالمية الثانية بل وكل الحروب السابقة
وكما يتضح مما سبق بما لا يدعو مجالا للشك أن دعوة وأهداف الإخوان هي مناقضة تماما لمصر شعبا ودستورا وأنهم لو لا قدر الله قد تمكنوا من السيطرة علي مصر لقضوا عليها كدولة ممتدة في التاريخ لآلاف السنين وتحولوا بها الي مجرد ولاية لا طعم لها ولا لون ولاحتي نعرف ماذا قد يكون اسمها و طموحهم وأهدافهم هو القضاء علي كل الدول المجاورة بل وكل دول العالم إن استطاعوا الي ذلك سبيلا .. وهم في طريقم لتحقيق ذلك لا بد من القضاء علي أي فرد أو جماعة مختلفة أو إخضاعها علي الأقل لقوانينهم سواء كان هذا المختلف هم الاقباط أو المسيحيين بجميع طوائفهم أو حتي أتباع المذاهب الاسلامية الأخري التي لا توافقهم فكريا أو عقائديا مثل الشيعة أو غيرهم ..
هم في الحقيقة يسعون الي دولة تقوض مصر تماما وتقضي عليها كدولة مستقلة ذات سيادة وحدود معروفة منذ آلاف السنين ..
والغريب كيف سمح لهم النطام بل والشعب المغيب وهم جماعة محظورة بدخول انتخابات لمجلس شعب مصري له الحق في تعديل بل وتغيير دستور مصر كدولة مستقلة وهم يسعون لتقويض هذه الدولة مصر من الأساس .. هل الرئيس حسني مبارك ونظامه وحزبه كان في غفلة من أمره عندما سمح لهم بدخول الانتخابات مخالفا القانون وهو يفعل ذلك .. أم أنه سمح لهم بذلك لغرض في نفس يعقوب .. ,أين الأحزاب المصرية الأخري وكيف توافق علي التحالف مع جماعة لا تعترف بمصر كدولة مستقلة وتسعي لتقويضها .. واين كانت جموع الشعب المصري التي تعشق مصر وتتغني بها كما فعلت لمجرد فوز فريقها بكاس في كرة القدم وهي تعطي صوتها لجماعة تسعي بأهداف معلنة في القضاء علي مصر كدولة مستقلة والقضاء علي تاريخها وهويتها الحضارية ..
لا يا سادة .. شعبا وأحزابا وحكومة ورئيسا .. لا بد أن نصحو من غفوتنا .. ولا نسمح لجماعة محطورة قانونا أن تقضي علي مصر تاريخا ومستقبلا .. لابد أن نعي انتهازيتها والتقية السياسية التي تمارسها .. حتي لا نجد مصر في لحظة تاريخية مظلمة وقد تم القضاء عليها لمصلحة أفكار سلفية ظلامية هي الجناح السياسي لقوة عسكرية إرهابية تمثلها القاعدة وروافدها من جماعات تكفيرية كالجهاد وفروعها الارهابية في العراق والسعودية ولبنان وغيرها من الدول العربية ..
إن جماعة الاخوان المسلمين لا تمثل خطرا علي مصر فقط بل علي كل الدول العربية الآخري ( الهدف السادس).. بل علي العالم أجمع .. فأهدافها واضحة ومنشورة .. رغم كل التقية التي يمارسها مرشدها الآن وبعض المتحدثين الاعلاميين لها .. مثل عصام العريان و عبد المنعم أبو الفتوح .. إنهم يمثلون خطرا علي السلام العالمي وعلي الانسانية .. لأنهم سيدفعون العالم في طريقهم لتحقيق هدفهم السابع .. المعلن والمنشور .. الي الصدام والصراع الحضاري والعسكري ..
وبعد أن أسألهم أين مصر منكم يا جماعة الأخوان واين الأقباط واين التعددية واين الديمقراطية التي تتشدقون بها الآن وتستغلونها مرحليا لتحقيق هدفكم في القضاء علي مصر .. أقول لهم لن يفلح مسعاكم .. فمصر رغما عنكم ورغم الانتصار الجزئي لكم في الانتخابات الأخيرة .. لن تسمح لكم بتحقيق أهدافكم الخبيثة التي تتخفي تحت اسم الاسلام وهو منكم براء .. الاسلام الذي قرر في محكم كتابه أن الله قد خلقنا شعوبا وقبائل لنتعارف .. وليس لقولبة البش وخاصة أهل مصر في قالب واحد تريدونه حسب مفهومكم الضيق للدين .. فشعب مصر يعشق الحرية والاختلاف .. حرية العقيدة والفكر ... هذا الاختلاف الجميل الذي أثري ويثري مصر .. ويثري المنطقة والعالم أجمع ..

أين مصر منكم يا جماعة الإخوان ؟

....................
http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=59259

 
At 3:41 PM , Anonymous Anonymous said...

Regarding your blog - internet telephony provider. I have just signed up to talktalk broadband and is an absolutely superb deal. I get free telephone calls 24/7 plus free 8Mb/s broadband (which is lightening fast btw). I would definitely recommend talktalk broadband for anyone in the uk. Also available at www.bargainplace.co.uk

 
At 8:30 AM , Anonymous Anonymous said...

Watiti.com
Join me and my circle of friends at http://www.watiti.com,
an online social networking community that connects
people from all over the world.

Meet new people, share photos, create or attend
events, post free classifieds, send free e-cards,
listen music, read blogs, upload videos, be part of a
club, chat rooms, forum and much more!

See you around! Bring all your friends too!

Watiti.com

 
At 8:58 PM , Anonymous Anonymous said...

What a great site Cause of adult acne Kitchen sample drawings Fontaine outdoor water faucet and work station Klonopin kulanapan Stainless steel garden furniture Search engine optimization specialists england oregon estacada laser tatoo removal

 
At 1:00 AM , Anonymous Anonymous said...

girl game

 
At 1:13 AM , Anonymous Anonymous said...

Watiti.com...
Join me and my circle of friends at
http://www.watiti.com, an online social networking community that connects people from all over the world.

Meet new people, share photos, create or attend events, post free classifieds, send free e-cards, listen music, read blogs, upload videos, be part of a club, chat rooms, forum and much more!

See you around! Bring all your friends too!

Watiti.com...

 

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

<< Home